سورية الآن

تصاريح العمل تحسّن أوضاع السوريين في الأردن

 

أعلنت مفوضية شؤون اللاجئين، أمس الثلاثاء، أن نحو تسعة آلاف لاجئ سوري، في مخيم الزعتري، حصلوا على تصاريح عمل صادرة عن مكتب التشغيل في المخيم، الذي افتتحته المفوضية ومنظمة العمل الدولية، في آب/ أغسطس من العام الماضي.

قال أبو سامر المصري، وهو لاجئ يقيم في مخيم الزعتري، لـ (جيرون): إنّ حصوله على تصريح عمل من مكتب التشغيل في المخيم، ساعده “في إيجاد عمل في معمل للأحجار الصناعية (البلوك)”، وهو ما سمح له بتحسين وضعه المادي، و”عدم الاكتفاء بالقسيمة الغذائية المقدمة من مفوضية اللاجئين”.

وأوضح أنّ “تصريح العمل يعدّ بمثابة إجازة للخروج من المخيم، حيث لم يعد هناك أي ضرورة للذهاب والحصول على إجازة من إدارة المخيم، وأصبح بإمكان السوري الخروج من المخيم، والذهاب إلى عمله، وزيارة أي شخص، في أي مدينة أردنية”.

في السياق ذاته، قال أحمد المذيب، وهو لاجئ يقيم في الزعتري، لـ (جيرون): “أستطيع الآن، بموجب تصريح العمل الذي حصلت عليه، أن أعمل خارج المخيم، في محافظة المفرق وريفها”، وأضاف أنه يعمل حاليًا في “مزرعة ببلدة الخالدية، يبيت فيها، ويزور أسرته يومًا في الأسبوع”.

إلى ذلك، اعتبر الناشط أبو أيسر القداح أنّ “تصاريح العمل التي مُنحت للاجئين السوريين في مخيمي (الزعتري والأزرق)، أنعشت مواردهم المادية”، وقال لـ (جيرون): إنّ “مكاتب التشغيل في مخيمات اللاجئين السوريين مستمرة في إصدار تصاريح عمل”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق