أدب وفنون

اختتام فعاليات أيام السينما الفلسطينية في مالمو

[av_gallery ids=’115580,115582,115583,115581′ style=’thumbnails’ preview_size=’portfolio’ crop_big_preview_thumbnail=’avia-gallery-big-crop-thumb’ thumb_size=’portfolio’ columns=’5′ imagelink=’lightbox’ lazyload=’avia_lazyload’ custom_class=”]

اختتمت مساء السبت الماضي، في سينما (بانورا)، فعاليات الدورة الثانية لأيام السينما الفلسطينية في مالمو، التي تنظمها سنويًا الجمعية الثقافية الفلسطينية، في مدينة مالمو جنوب السويد، بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجمعيات الثقافية العربية في السويد وإسكندنافيا، حيث عرضت على مدار يومي السادس والسابع من الشهر الجاري، عددًا من الأفلام الروائية والوثائقية الطويلة والقصيرة وكذلك الأنيميشن، إضافة إلى ندوة ومعرض للفن التشكيلي للفنان الفلسطيني نضال الجوراني.

افتتح الفعاليات المخرج الفلسطيني مهند صلاحات، مدير الدورة الثانية لأيام السينما الفلسطينية في مالمو، بكلمة رحب فيها بجمهور المدينة وبالضيوف القادمين من فلسطين والدنمارك، الذين استضافتهم الدورة الحالية: المخرج العراقي محمد توفيق، والمخرج الفلسطيني عامر شوملي، والمخرج الفلسطيني الدنماركي مهدي فليفل، كما شكر الجمعية الثقافية الفلسطينية التي تسعى من خلال تنظيمها هذه الفعالية السينمائية الفلسطينية السنوية، إلى تكريسها كإحدى فعاليات مدينة مالمو الثقافية والفنية، ولتكون جزءًا من هويتها الثقافية والإنسانية. كما أشار إلى أن من الأهداف التي تمّ التركيز عليها في هذه الدورة، السعي لتسليط الضوء على عدد من صناع السينما والرواد منهم، الفلسطينيين أو غير الفلسطينيين، الذين عملوا جنبًا إلى جنب مع أبناء الثورة الفلسطينية المعاصرة.

أشار صلاحات إلى أن المنظمين لهذه الدورة وقع اختيارهم على أفلام تظهر التنوع في المدارس السينمائية للأفلام الفلسطينية، الناتج عن الشتات الفلسطيني، في مراحل مختلفة من تاريخ السينما الفلسطينية. حيث تم اختيار أفلام فلسطينية الإنتاج، أخرجها صناع السينما العرب، وكذلك لمخرجين فلسطينيين من غزة، والضفة الغربية، وفي الشتات.

كما تحدثت في الافتتاح مديرة الثقافة في بلدية مالمو سيلفيا بيورك، مرحبة ببضعة كلمات عربية بضيوف مالمو، مثنيةً على تنظيم الفعالية التي تقدم صورة عن الثقافة الفلسطينية والعربية، من خلال السينما للجمهور السويدي.

وكانت هذه الدورة قد افتتحت عروضها بفيلم (المطلوبون الـ 18) لعامر شوملي، وهو فيلم أنيميشن في عرضه الأول بالسويد، والذي اختير ليمثل فلسطين عن فئة الفيلم الأجنبي في الدورة الـ 88 لجائزة الأوسكار عام 2016.

كما عُرض، على مدار في اليوم الثاني والأخير، الفيلمان الوثائقيان الحاصلان على عدة جوائز: (روشميا) للسوري سليم أبو جبل، و(طائر الشمس) للفلسطيني عائد نبعة. إضافة إلى خمسة أفلام روائية قصيرة هي فيلم (غزة هوليوود) لسعود مهنا، و(قارب ورق) لمحمود أبو غلوة، و(الببغاء) لدارين سلام وأمجد رشيد، وفيلم الأنيمي القصير (عيني) الحاصل على جائزة الأوسكار للطلاب عام 2016 للمخرج أحمد صالح، وأخيرًا فيلم (عودة رجل) للمخرج الفلسطيني الدنماركي مهدي فليفل، حيث تلا العرض مناقشة مع مخرج الفيلم.

عراقيون في السينما الفلسطينية..

كما عقدت كذلك ندوة بعنوان (عراقيون في السينما الفلسطينية)، تحدث فيها ضيف الندوة المخرج العراقي محمد توفيق، عن تجربته في السينما الفلسطينية التي بدأها في بيروت عام 1978، مستعرضًا جوانب تلك التجربة، وأدار الندوة المخرج مهند صلاحات، وشارك فيها الجمهور في المناقشة وطرح الأسئلة.

في ليلة الختام، عُرض فيلم (عائد إلى حيفا) الذي يُعدّ أول فيلم روائي فلسطيني طويل، أنتجته “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” عام 1983، عن رواية الأديب الفلسطيني الراحل غسان كنفاني، وأخرجه العراقي قاسم حول، الذي يُعدّ أحد المؤسسين لسينما الثورة الفلسطينية، في بداية سبعينيات القرن الماضي.

وفي حفل الختام الذي قدّمته لبنى أبو وطفة، كرمت الجمعية الثقافية الفلسطينية عددًا من ضيوف الدورة ومنظميها وداعميها والمساهمين في السينما الفلسطينية، حيث قدم كل من رئيس الجمعية يحيى أبو وطفة وعضو هيئتها الإدارية عماد البنّا، دروعًا تذكارية للمخرج العراقي محمد توفيق، ومدير مهرجان مالمو للسينما العربية محمد قبلاوي، والمخرج عامر شوملي، والمخرج مهدي فليفل، ومدير الدورة الحالية لأيام السينما الفلسطينية مهند صلاحات، ومدير مشروع (مليون حكاية) في بلدية مالمو نزار قبلاوي، وبرديوسر مهرجان مالمو محمد أبو وطفة.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق