سورية الآن

كيمياوي الأسد يخنق مئات الأطفال والنساء في “دوما”

 

أعلنت اللجنة المدنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، اليوم الأحد، أن قوات النظام لم تلتزم بـ “وقف إطلاق النار” الذي أعلنت عنه فجر اليوم، بعد أنّ جددت الأخيرة قصف الأحياء السكنية في المدينة، بنحو 30 غارة جوية، ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين”.

يأتي إعلان اللجنة المدنية وتجدد قصف قوات النظام، بعد ليلة دامية شهدتها المدينة، في إثر شنّ الأخيرة هجومًا بالأسلحة الكيمياوية، في تمام الساعة 9.00، من مساء أمس السبت، على أحياء سكنية في المدينة؛ ما أسفر عن مقتل عشرات المدنيين، جلهم من الأطفال والنساء، وإصابة مئات آخرين بحالات اختناق.

وذكر الدفاع المدني بريف دمشق، على صفحته في (فيسبوك)، أنّ “عائلات كاملة قضت خنقًا، أمس السبت في الأقبية، في قصف بحاويات وبراميل تحوي غازات سامة، ألقتها طائرات النظام على دوما”، وأشار إلى “مقتل 40 شخصًا في تلك الغارات، ونحو ألف إصابة اكتظت بها النقاط الطبية”.

وتوّقع عاملون في المجال الطبي والإغاثي أن “يتجاوز أعداد ضحايا مجزرة الكيمياوي مئة شخص”، وأشاروا إلى “صعوبة الوصول إلى المصابين الموجودين في الأقبية، التي يتخذونها كملاجئ (آمنة) من قصف طائرات النظام، وسط استمرار القصف على المدينة”. بحسب رصد (جيرون) لتفاعلات المجزرة على وسائل الإعلام.

وبثّت تنسيقية الثورة في مدينة دوما صورًا صادمة لعشرات الأطفال والنساء، وقد فارقوا الحياة، والزبد يخرج من أفواههم، كما نشرت مقاطع فيديو تُظهر قيام عدد من المسعفين بسكب المياه على المصابين، بعد “تمزيق” ألبستهم.

وذكرت الجمعية الطبية السورية الأميركية، وهي منظمة إغاثة طبية، أن “قنبلة كلور أصابت مستشفى في دوما، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص، وأن هجومًا ثانيًا باستخدام الغازات، ومنها غاز الأعصاب، أصاب مبنًى مجاورًا”.

ونقلت وكالة (رويترز) عن باسل ترمانيني، نائب رئيس الجمعية الطبية السورية الأميركية، المقيم في الولايات المتحدة، قوله إنّ “35 شخصًا آخرين قُتلوا، في هذا المبنى”، وأشار إلى أنهم “يتواصلون مع الأمم المتحدة والحكومة الأميركية والحكومات الأوروبية”.

إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الأحد: إنّ التقارير تشير إلى “سقوط ضحايا بأعداد كبيرة في هجوم كيمياوي مزعوم في دوما (مروعة)، وإنها -إذا تأكدت- تتطلب ردًا دوليًا”.

وعلى الرغم من الإدانات الدولية للمجزرة، فإنّ قوات النظام تواصل حملة إبادة دوما، حيث قُتل عشرات المدنيين، اليوم الأحد، في سلسلة غارات جوية، وبصواريخ الفيل لقوات النظام على المدينة.

ولم يردع تلويح القوى الفاعلة دوليًا: (أميركا، بريطانيا، وفرنسا)، باللجوء إلى استخدام القوة العسكرية ضد الأسد، في حال استمراره في استخدام الأسلحة الكيمياوية ضد شعبه، عن مواصلة قتله شعبه بالكيمياوي.

خلص تحقيق مشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية، في وقت سابق، إلى أن قوات النظام مسؤولة عن هجوم الرابع من نيسان/ أبريل 2017، باستخدام غاز السارين المحظور، في مدينة خان شيخون بريف إدلب؛ وقد أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص. وبحسب التحقيق السابق، فإن قوات النظام مسؤولة عن ثلاث هجمات بغاز الكلور، في 2014 و2015.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق