سورية الآن

(جيش الإسلام) يواصل مفاوضاته ومدنيون يغادرون دوما

قال قيادي في (جيش الإسلام)، فضّل عدم نشر اسمه، لـ (جيرون) إنّ فصيله “سمح بخروج الآلاف من أهالي مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، إلى الشمال السوري، ضمن قوائم خاصة”. في الوقت الذي وصل فيه مئات المدنيين من دوما إلى ريف إدلب.

ونفى القيادي “التوصل إلى أي اتفاق مع قوات النظام، حتى الآن، بشأن مصير المقاتلين”، وأكّد أنّ فصيله “ما زال يفاوض على البقاء في المدينة، ضمن شروط وتسويات مناسبة”، تحفّظ من ذكر تفاصيلها.

إلى ذلك، قال الناشط إبراهيم الفوال لـ (جيرون): إنّ عائلته “وصلت، فجر اليوم الإثنين، من دوما إلى مدينة أريحا بريف إدلب، ضمن قافلة أقلّت نحو 1080 مدنيًا، بينهم مصابون وعاملون في الشأنين الإغاثي والإعلامي”.

وأشار إلى أنّ “دفعة جديدة من مهجري دوما ستصل، مساء اليوم، إلى مدينة جرابلس في ريف حلب الشرقي”، وتوّقع الفوال أنّ “يصل عدد من يرغب في الخروج، من دوما إلى الشمال، إلى نحو 4500 شخص، خلال الساعات القليلة المقبلة، وسط غموض يحيط بملف المفاوضات بين فصيل (جيش الإسلام) وروسيا”.

بقيت دوما التي يسيطر عليها (جيش الإسلام) المنطقة الوحيدة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، التي لم توقّع اتفاقات تهجير ترعاها روسيا، إذ سبق لكل من (فيلق الرحمن) الذي يسيطر على القطاع الأوسط، و(تحرير الشام) في حرستا، أن وقّعا تلك الاتفاقات.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق