ترجمات

العالم غير الروسي: كازاخستان تستبدل “الأخ الأكبر”

كازاخستان تنأى بنفسها تدريجيًا عن روسيا، فقد رفضت وزارة الخارجية مؤخرًا طلب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بإلغاء نظام التأشيرة الحرة مع الولايات المتحدة. وفي وقت سابق، أمر رئيس الجمهورية نور سلطان نزارباييف بالانتقال من الكريلية “الأحرف الروسية” إلى اللاتينية. وأخيرًا، يحظر على مسؤولي كازاخستان التحدث علانية باللغة الروسية.

للوهلة الأولى، لا شيء ينذر بعاصفة جدية. في ختام اللقاء الثلاثي في ​​أستانا، وفود كل من روسيا وتركيا وإيران (حول وقف إطلاق النار في سورية) تقدّم وزير الخارجية لافروف بالشكر لنور سلطان نزارباييف، لقيامه بدور الوساطة في تسوية النزاع في سورية.

لكن، في سياق التواصل مع الصحفيين، فاجأ أحد الصحفيين الوزيرَ الروسي على حين غرة، حين سأله: كيف تُقيّم روسيا نظام إلغاء كازاخستان الحالي، التأشيرات مع الولايات المتحدة، ثم فجأة اتضح أن لافروف لم يكن على علم بالأمر.

طالب لافروف أستانا إلغاء هذا النظام، الذي تم التوافق عليه خلال زيارة نور سلطان نزارباييف إلى واشنطن، في كانون الثاني/ يناير. وفقًا للافروف، قبل فتح الحدود للأميركيين، يجب على كازاخستان، قبل العمل بنظام التأشيرات، أن تنسق مع دول الاتحاد الأوراسي.

بين بين: كيف أصبح نزارباييف صديقًا لأميركا؟

ما الذي تخشاه موسكو؟ تخشى حقيقة دخول جواسيس أميركا إلى كازاخستان من دون تأشيرة، ومن ثم، باستخدام نظام التأشيرة الحرة، بينه وبين الاتحاد الروسي، سيخترقون الأراضي الروسية خلسة. وهذا بطبيعة الحال سيؤثر في الأمن القومي الروسي.

لكن أستانا تجاهلت طلب لافروف. ففي اليوم التالي أصدرت وزارة الخارجية الكازاخية بيانًا توبيخيًا حادًا بحق رئيس الدبلوماسية الروسية، جاء فيه أن إدخال نظام من دون تأشيرة لمواطني الدول الأجنبية، هو من حق أي دولة ذات سيادة.

وبالطبع، إن مثل هذا التصريح القوي لا يمكن أن يخرج دون موافقة نور سلطان نزارباييف الشخصية. وعلى الكرملين أن يدرك أن الزمن، الذي كان فيه “الأخ الأكبر” يُلزم الكازاخستانيين “الأخ الأصغر” في الماضي، قد ولّى.

كازاخستان: اختراق المستقبل

بالمناسبة، هناك أمور أخرى تقلق موسكو: أستانا، على الرغم من عضويتها في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، تعمل بنشاط على تطوير التعاون العسكري مع واشنطن. فقد زار ضباط القوات الهندسية للقوات المسلحة الكازاخستانية مؤخرًا الولايات المتحدة، حيث زاروا مركزين لتدريب مهندسي البنتاغون: (فورت لي) و(فورت إيل هيل) في فرجينيا.

من ثم، أعلنت دائرة الصحافة التابعة لوزارة الدفاع في كازاخستان بعد ذلك: “خلال المؤتمر الصحفي، أنه تمت مناقشة القضايا الثنائية والمتعلقة أساسًا بالقيام بدورات تدريبية في مجال نزع الألغام وتدمير العبوات الناسفة، بمشاركة بين الوحدة العسكرية 65476 والخبراء الأميركيين.

من المؤكد أن تطرح قيادة القوات الروسية سؤالًا: لماذا يفضل نزارباييف إرسال ضباطه للتدريب مع ضباط البنتاغون، على إرسالهم لروسيا؟ بعد التقارب الكازاخي مع البنتاغون، هل سيتم إنشاء قاعدة بحرية أميركية في بحر قزوين؟

الخطوة الأخرى التي اتخذتها كازاخستان للخروج من “العالم الروسي” هي قرار الرئيس بالانتقال من الكريلية إلى اللاتينية. وهذا يعني تطابق الأبجدية الكازاخستانية مع اللغة التركية.

على الرغم من أن موسكو لم تعبر رسميًا عن قلقها من هذه النتيجة، فإن المخاوف بشأن “تعظيم تركيا” في كازاخستان حقيقة ظاهرة للعيان ومع ذلك، نزارباييف يرفض هذه الظاهرة، إذ قال: “إن عملية الانتقال إلى الأبجدية اللاتينية مهمة تاريخيًا لشعبنا”. كازاخستان الانتقال إلى اللاتينية: لماذا هي ضرورية وكيف ستنتهي؟

وأخيرًا، هناك أمر من رئيس جمهورية كازاخستان يهدف إلى تضيق استخدام اللغة الروسية في بلاده، ففي اجتماع عقد مؤخرًا مع وزير الإعلام والاتصالات، أعلن نزارباييف أن على الحكومة والبرلمان أن تتكلم الآن فقط باللغة الوطنية، أي باللغة الكازاخية.

“ومن الضروري العمل على رفع مكانة اللغة الكازاخية، وذلك بتنفيذ كافة أنشطة البرلمان والحكومة بلغة الدولة”. وأضاف موضحًا: “في الوقت نفسه، لا ينبغي للمرء أن ينتهك حقوق المواطنين في هذه المسألة، فمن الضروري توفير لهم إمكانية الترجمة الفورية”.

ومن المعروف ليس العرقية الروسية وحدها لا تعرف الكازخية، بل أيضًا الكازاخستانيون أنفسهم لا يعرفون لغتهم الأم جيدًا بما فيه الكفاية. وزير العدل مارات بتكاييف، وهو خريج كلية لندن للاقتصاد، والذي يتحدث الإنجليزية بطلاقة اتخذ لنفسه مدرسًا من أجل تقوية لغته الكازاخية.

إن خطوات نور سلطان نزارباييف هذه تثير السؤال التالي: هل ستحافظ أستانا على سياساتها التقليدية المتعددة أم ستنجرف في السنوات المقبلة في اتجاه العالم التركي والقوى العظمى وراء المحيط، والتي تسعى باستمرار للحصول على موطئ قدم في آسيا الوسطى؟

…………………………..

البرافدا 21 /3 / 2018

يوري سولوزوبوف

عنوان المقال:

Нерусский мир: Казахстан меняет “большого брата”

https://www.pravda.ru/world/formerussr/other/

ترجمة: هادي الدمشقي

مقالات ذات صلة

إغلاق