أدب وفنون

الفلسطيني السوري حسن البطل (شخصية العام الثقافية)..

 

أعلن وزير الثقافة الفلسطيني: د. إيهاب بسيسو، أن الكاتب والإعلامي الفلسطيني السوري حسن البطل هو (شخصية العام الثقافية) للعام 2018، وذلك خلال إطلاقه فعاليات (يوم الثقافة الوطنية) لهذا العام، من قصر رام الله الثقافي، ظهر يوم الثلاثاء.

برر بسيسو مسوغات اختيار البطل شخصية العام الثقافية، في كلمته الجامعة، بالقول: “اختيار الكاتب المبدع القدير حسن البطل شخصية العام الثقافية يأتي، لكون سيرته ومسيرته تعكس الكثير من المعاني التي تشكل مفاصل حياة الكثير من الفلسطينيين: النكبة، واللجوء والمنفى، والعودة، والأمل، وكل شيء يحرص شعبنا على تدوينه كي يبقى شاهدًا ووثيقة”.

أضاف بسيسو: “لماذا حسن البطل؟ لأن البدايات تحمل سيرة المكان الأول، ولأن المسيرة لم تنفصل عن الجغرافيا، بل استعانت بالتاريخ والذاكرة الشخصية، كي تصون بقاء الرواية في الكتاب اليومي للحياة، ولأن العودة مزيح تقشف وثراء، فهي صورة حاضر هش لامسه هواء البلاد، فانتفض وصار حصانًا مجنحًا يجوب فضاءات الأمكنة، رغم قيد خفي في معصم الروح”. مؤكدًا أن “حسن البطل واحد من هؤلاء الذين لم ينسوا، وواحد من هؤلاء الذين كتبوا، وواحد من هؤلاء الذين لم يكسرهم المنفى، ولم ينل منهم اليأس، بل هو المثقف والكاتب الذي يعد بالأمل، هذا الأمل الذي يطل من (أطراف النهار)، عبر صفحات جريدة (الأيام)، ليصبح دليلًا إضافيًا على أننا ما زلنا نحيا رغم جراح غائرة ومناف وقسوة في مفردات الحاضر”.

من جانبه، وصف حسن البطل تسميته (شخصية العام الثقافية)، بـ “المفاجأة غير المتوقعة، خاصة أن من سبق أن حصلوا على هذا اللقب جلهم يعملون بشكل مباشر في حقل الثقافة”. وقال: “هذه المرة الأولى التي يسمى فيها كاتب عمود يميل نحو الثقافة، ونحو الفلك، والسير الذاتية، وغير ذلك، وهذا يدعوني إلى توجيه الشكر لمن اختاروني (شخصية العام الثقافية) للعام 2018″، لافتًا إلى أنه “منذ عامين تقريبًا بات لدينا وزارة ثقافة ذات طابع مؤسساتي على أرض البلاد”.

شدد البطل على حقيقة أن “الثقافة مقاومة، ونحن الشعب العربي الوحيد الذي كرّم مؤسس الوطنية الفلسطينية وشاعره القومي”، ويعني الرئيس الشهيد ياسر عرفات والشاعر محمود درويش”.

الكاتب حسن البطل من مواليد طيرة حيفا، في 14 تموز/ يوليو 1944، هُجرت عائلته قسرًا عام النكبة إلى بالعاصمة السورية دمشق، واجتاز المرحلة المدرسية الأولى في دوما، ودرس في جامعة دمشق فحصل على درجة البكالوريوس، وبعدها درجة الماجستير عام 1968، في الجغرافية الجيولوجية.

عاد حسن البطل إلى فلسطين عام 1994، والتحق بهيئة تحرير جريدة (الأيام) اليومية الفلسطينية بمدينة رام الله، وهو يكتب عمودها اليومي “أطراف النهار”، بشكل يومي، منذ تأسيسها في 25 كانون الأول/ ديسمبر 1995 حتى شباط/ فبراير 2016، حيث باتت تظهر “أطراف النهار” ثلاث مرات في الأسبوع.

نال البطل جائزة فلسطين في المقالة، عام 1988، حين كان الشاعر محمود درويش رئيسًا للجنة التحكيم، كما حصل على وسام ودرع اتحاد الصحافيين العرب في القاهرة، عام 2015، بمناسبة اليوبيل الذهبي للاتحاد، وله العديد من المؤلفات في السيرة والأدب، وهو بصدد تجميع أشعاره في مجموعة قد تصدر قريبًا.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق