سورية الآن

مخيمات اليونان.. شاب سوري يضرم النار في نفسه

أقدم شاب سوري (26 عامًا) على إضرام النار في نفسه، بمخيم للاجئين في جزيرة (ليسبوس) اليونانية، في واحدة من أخطر الحوادث التي تقع داخل مخيمات اللاجئين. وفق (رويترز).

ذكرت وسائل إعلام محلية أن الواقعة حدثت أمام مكتبٍ للجوء، في مخيم (موريا) الذي يقع على قمة تل، وكان قاعدة عسكرية من قبل، ما أدى إلى إصابة الشاب بحروق بسيطة، تمت معالجتها في مشفى الجزيرة.

يوجد في الجزر اليونانية نحو 60 ألف لاجئ ومهاجر، معظمهم من سورية والعراق، منذ نحو عام، بعدما تسبب إغلاق الحدود في منطقة البلقان، بضياع حلم الرحلة التي كان كثيرون يعتزمون القيام بها، للوصول إلى وسط وغرب أوروبا.

يُعدّ مخيم (موريا) من أكثر المخيمات السيئة السمعة، من حيث الخدمات التي يحصل عليها اللاجئون، ما أدى إلى تصاعد الأزمات النفسية، بحسب تقرير لمنظمة (أطباء بلا حدود) التي وصفت الحياة في المخيم، بـ “المروعة”، حيث يفتقر الأشخاص الذين يلتمسون اللجوء إلى الحماية الكافية والمياه والصرف الصحي أو الرعاية الطبية، ويُمنعون من الانتقال إلى البر الرئيسي.

مونيكا جاتينجر، مديرة أنشطة الصحة النفسية في منظمة (أطباء بلا حدود)، قالت: “ساهمت الظروف المروعة، في مخيم (موريا)، في تفاقم مشكلات الصحة النفسية والعقلية بشدة. النساء والأطفال يعيشون الخوف، كل يوم، ممّا سيحدث لهم، كالتعرض للاعتداء الجنسي أو للعنف أو الترحيل”. (ن.أ)

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق