سورية الآن

منشقون عن داخلية النظام يشكلون مخفر شرطة في مورك

 

أعلن عدد من المنشقين عن وزارة داخلية النظام، تشكيلَ مخفر للشرطة في مدينة مورك في ريف حماة الشمالي؛ بهدف حفظ الأمن والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة.

قال بشير الشحود، رئيس المخفر، لـ (جيرون): إنّ “المخفر يضم 35 عنصرًا، من المنشقين عن وزارة الداخلية، من أبناء مدينة مورك”، وأشار إلى أنهم “يعملون تطوعيًا على خدمة أهالي مدينتهم، والحفاظ على أمنهم”.

نفى الشحود تبعية المخفر لأي جهة عسكرية أو سياسية، وأشار إلى أنّ “فكرة تشكيل المخفر جاءت من حرص أبناء المدينة على منع التعديات على الأملاك العامة والخاصة وحمايتها”، ولفت إلى أن “المخفر لا يمتلك سيارة للتنقل، أو لباسًا موحدًا؛ بسبب عدم وجود داعم”.

إلى ذلك، قال أحمد الحسين، عضو مجلس شورى مورك، لـ (جيرون): إنّ “تشكيل المخفر يُعد ضرورة، لقمع التعديات على حقوق الآخرين التي تفاقمت، في الآونة الأخيرة، مثل قطع الأشجار المثمرة”.

تتنوع مصادر دعم الشرطة، في المناطق الخارجة عن سيطرة نظام الأسد، حيث تقدّم تركيا دعمًا لوجستيًا وتدريبيًا لعناصر الشرطة، في مناطق (درع الفرات) بريف حلب الشمالي، فيما تتولى منظمة (آدم سميث) البريطانية دعم (الشرطة الحرة) في ريف حلب الغربي، وعدد من المحافظات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق