سورية الآن

مقتل وتجنيد مئات الأطفال السوريين في 2017

 

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، أمس الثلاثاء: إن “910 أطفال سوريين” قُتلوا، كما تم “تجنيد 961 آخرين على الأقل”، خلال عام 2017 الفائت.

جاءت هذه الأرقام، على لسان المتحدثة باسم المنظمة ماريكسي ميركادو، التي قالت خلال مؤتمر صحفي عقدته، أمس الثلاثاء، بمدينة جنيف السويسرية: إنّ “الأمم المتحدة وثّقت، في 2017، مقتل 910 أطفال، مقارنة بـ 652 طفلًا لقوا حتفهم في 2016”.

أشارت ميركادو إلى أن “الهجمات العشوائية، في مناطق مكتظة بالسكان، تتسبب بمقتل نسبة متزايدة من الأطفال الذين يشكلون الآن ربع القتلى من المدنيين”، وفق ما نقلت وكالة (الأناضول) التركية. وأكدت أن “961 طفلًا على الأقل تم تجنيدهم واستخدامهم في الصراع، عام 2017… هذا العدد يشكل نحو ثلاثة أضعاف العدد، عام 2015”. وأضافت أن “من المهم الإشارة إلى أن هذه الأرقام تم التحقق منها… الحصيلة الحقيقية أعلى من ذلك بكثير”.

كانت المنظمة قد أكدت، أول أمس الإثنين، أن “جميع أطراف الصراع، في الحرب الدائرة بسورية، شاركوا في إرسال نحو 900 قاصر، ربعهم دون 15 عامًا، إلى ساحات القتال، في العام الماضي”. وفق موقع (DW).

ذكرت المنظمة أنها علمت باعتقال 244 طفلًا، خلال عام 2017. وأن هناك 86 ألف طفل بُترت أطراف لهم، محذرة من أن “عدم الحصول على العلاج الطبي أو النفسي الجيد، يؤدي في الغالب إلى بطء تعافي مصابي الحرب أو تدهور حالتهم”.

قدرت (يونيسف) عدد الأطفال الذين يعانون من أضرار نفسية أو جسدية، من جراء الحرب المستمرة في سورية، منذ نحو سبعة أعوام، بنحو مليون ونصف مليون طفل. لافتة إلى أن “كثيرًا من الأطفال الذين يعانون، من إصابات جسدية أو نفسية، فقدوا أفرادًا من عائلاتهم. ويصعب إيجاد أفراد مقربين، يستطيعون تولي رعاية هؤلاء الأطفال”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق