سورية الآن

محاولة اغتيال تستهدف قائد “جيش العزة”

 

قال هشام المرعي، نائب قائد (جيش العزة)، لـ (جيرون): إنّ “الرائد جميل الصالح (القائد العام للجيش) تعرّض، مساء أمس الأحد، لمحاولة اغتيال، في ريف إدلب الجنوبي؛ ونجا منها”.

أشار المرعي إلى أن “سيارة الرائد الصالح تعرّضت لكمين مُحكم من قبل مجهولين، أطلقوا النار بشكل مباشر على سيارته، لكن تصفيح السيارة حال دون نفاذ الرصاص إلى الرائد الصالح”.

اتهم القيادي في (جيش العزة) “نظامَ الأسد بالوقوف وراء محاولة الاغتيال”، وكانت غرفة (الموم) قد قطعت الدعم عن (جيش العزة)، في تشرين الأول/ أكتوبر 2017؛ بسبب مواصلته قتال قوات نظام الأسد والميليشيات الموالية لها، وعدم التزامه بالتعليمات الإقليمية.

يُعد (جيش العزة)، الذي يقوده الرائد جميل الصالح، من أبرز فصائل (الجيش السوري الحر)، العاملة في الشمال السوري، وتصنفه الولايات المتحدة الأميركية على قائمة الفصائل “المعتدلة”، وهو يحظى باحترام أبناء المنطقة، من خلال محافظته على مبادئ حقوق الإنسان، وعدم تدخله في الحياة المدنيّة للسكان، وينتشر مقاتلوه في ريفي حمص وحماة الشمالي، وفي أجزاء من إدلب.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق