قضايا المجتمع

احتفالية للأمم المتحدة بمناسبة (يوم المرأة العالمي)

تنظم الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها احتفالية دولية، بمناسبة (يوم المرأة العالمي) الذي يصادف في 8 آذار/ مارس من كل عام، وذلك في قاعة الجمعية العامة للأمم المتحدة.

تستضيف الاحتفالية نساء ناشطات في مجال حقوق المرأة، من مناطق ريفية وحضرية، وستتم مناقشة تحديد السبل التي يمكن بها لمنظومة الأمم المتحدة وشركائها دعم الحلول المبتكرة للنهوض بالمساواة بين الجنسين، وتحويل حياة المرأة.

تھدف الاحتفالية أيضًا إلی إلقاء الضوء علی مناقشات جدول الأعمال العالمیة، حول التقدم المحرز والتحديات المتعلقة بريادة الأعمال لدى النساء، والإدماج المالي والاستثمار في المشاریع المملوکة للنساء، کعوامل رئیسیة للتغییر التحویلي.

وبهذه المناسبة، وجه أنطونيو غوتيرس، الأمين العام للأمم المتحدة، رسالةً حث فيها رجال العالم على الوقوف إلى جانب المرأة ودعمها بل التعلم منها أيضًا.

أشار غوتيريس، خلال رسالته، إلى تحقيق تقدّمٍ تمثل في زيادة عدد الفتيات الملتحقات بالمدارس أكثر من أي وقت مضى، وارتفاع عدد النساء اللواتي يمارسن عملًا مدفوع الأجر، ويؤدين أدوارًا قيادية في القطاع الخاص والأوساط الأكاديمية ومعترك الحياة السياسة، وفي المنظمات الدولية ومنها الأمم المتحدة.

لكنه نبّه إلى العقبات الجسيمة التي ما زالت ماثلة “إذا ما أردنا التصدي للاختلالات التاريخية في موازين القوى التي يقوم عليها التمييز والاستغلال”. وقال: إن “أكثر من بليون امرأة، في جميع أنحاء العالم، يفتقرن إلى الحماية القانونية من العنف الجنسي العائلي. كما أن الفجوة في الأجور بين الجنسين تبلغ نسبتها 23 في المئة، وتصل إلى 40 في المئة في المناطق الريفية، ولا يحظى العمل غير المدفوع الأجر الذي تقوم به العديد من النساء، بالاعتراف”.

أضاف غوتيريش: “نعلم الآن أن التحرش والاعتداء الجنسيين كانا منتشرين، في أماكن العمل والأماكن العامة والمنازل الخاصة، في بلدان تفخر بسجلّها في مجال المساواة بين الجنسين. وينبغي للأمم المتحدة أن تكون قدوة للعالم.” وختم الأمين العام رسالته بتعبيره عن فخره بكونه جزءًا من هذه الحركة، وقال: “يحدوني الأمل في أن يظلَّ صداها يتردد في الأمم المتحدة، وفي جميع أنحاء العالم”.

في السياق ذاته، تنظم منظمة التربية والثقافة والعلوم (يونسكو) احتفالية بمناسبة (يوم المرأة العالمي) تستمر على مدار يومين، تبدأ اليوم، وذلك في العاصمة باريس. ويتضمن برنامج اليوم الأول من الاحتفالية نقاشات، حول التقدم الذي أحرزته النساء حول العالم والتحديات المستقبلية، إضافة إلى الاحتفاء بشجاعة وعزيمة النساء اللواتي ساهمن مساهمة استثنائية في تطوير مجتمعاتهنّ وبلادهنّ.

سيتم أيضًا عقد ندوة بشأن “الجنسانيّة، والحقوق الثقافية والحرية العلمية”، بالتعاون بين كرسي (يونسكو) للحقوق الثقافية في جامعة كوبنهاغن والوفد الدائم للدنمارك لدى (يونسكو). كما سيتم إطلاق ورشة عمل لتسليط الضوء على النساء اللواتي اضطلعن بدور مهم في قضايا متعلقة بمهام (يونسكو).

أما برنامج اليوم الثاني من الاحتفالية في 9 آذار/ مارس، فسيعقد فيه مؤتمر بشأن موضوع (المهندسات وتمكين النساء والفتيات في المناطق الريفيّة)، بالتعاون مع الاتحاد العالمي للمنظمات الهندسية. إضافة إلى عدد من الأنشطة والفعاليات الثقافية، كمعرض اليوم العالمي للمرأة الخاص بالنساء الريفيات، والذي سيتم تنفيذه باستخدام تجهيزات متعددة الوسائط من قبل قسم الاتصال والمعلومات، بعنوان (النساء الريفيات في أفريقيا والإعلام).

يشار إلى أن الأمم المتحدة اعتمدت بشكل رسمي يوم 8 آذار/ مارس، من كل عام، يومًا عالميًا للاحتفال بالمرأة، عام 1977. (ن. أ).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق