قضايا المجتمع

نشطاء العالم يدعمون صمود أهالي الغوطة

 

ما زالت مأساة الغوطة مستمرة، وما زال نظام الأسد وداعموه يقصفون مدنها وبلداتها، بمختلف أنواع الأسلحة حتى المحرمة دوليًا؛ ما أجبر المدنيين على البقاء في الملاجئ والأقبية تحت الأرض، لليوم الثالث عشر على التوالي، في ظل نقص حاد من المواد الغذائية والأدوية، مع مخاوف من انتشار الأمراض، بسبب ارتفاع نسبة الرطوبة داخل هذه الملاجئ غير المجهزة.

يحاول السوريون إظهار مختلف أشكال الدعم المادي والمعنوي؛ لتعزيز صمود أهالي الغوطة، التظاهرات والاعتصامات لم تنقطع، وكذلك الرسائل المتبادلة، بين أهل الغوطة والناشطين خارجها، وكان من أشكال هذا الدعم حملة (أنا عايش) التي أطلقها المصور والناشط عامر المهيباني، من داخل الغوطة، لتسليط الضوء على معاناة المحاصرين فيها، وأنهم ما زالوا متشبثين بالحياة، حيث نشر صورته وهو يرفع يده واقفًا أمام الأنقاض، وكأنه يلقي السلام على العالم الذي يدير ظهره لمأساة أهل الغوطة الإنسانية، ويقول له: “نحن ما زلنا هنا، رغمًا عن أنف الطغيان، نحن على قيد الحياة”.

كتب المهيباني، على (تويتر): “من الغوطة الشرقية، بعد أكثر من ألف غارة جوية، سقط لدينا ما يزيد عن 500 ضحية وجرح 4000 ودُمّر 2000 منزل.. أنا وأطفالي ندعو العالم أجمع إلى الوقوف بجانبنا، ونطلق حملتنا اليوم. إذا قررتَ أن تقف معنا؛ فصوّر نفسك، كما أنا صورت نفسي، وانشر الصورة على (تويتر) و(فيسبوك)، واكتب: أنا أقف معكم”. وأضاف: “ما دمت #أنا-عايش، سيبقى رأسي مرفوعًا وكرامتي فوق كل شيء، نعم هكذا أهل الغوطة يعيشون كرامًا أو يموتون كرامًا، ونأبى الذل”.

لاقت الحملة تفاعلًا كبيرًا على وسائل التواصل الاجتماعي، وعبّر ناشطون سوريون من مختلف المناطق، داخل سورية وخارجها، عن تعاطفهم ودعمهم لصمود أهل الغوطة المحاصرين، ونشروا عشرات الصور على وسائل التواصل الاجتماعي، من أماكن تواجدهم، كتب عليها (أنا عايش) دعمًا للصامدين في الغوطة.

الناشط خالد عكاشة نشرَ صورة لفريق مسعفين يرفعون أيديهم من داخل الغوطة، وكتب: “الكوادر الطبية والإسعافية مستمرون رغم الجراح، ولهم الحق في الأمل والحرية والأمان كباقي العالم”. في حين قالت الناشطة رهف الدوغلي: “أنا أدعمكم، وأشعر بألمكم، وحتى لو كنت في بريطانيا، فقلبي وروحي ما زالا هناك، في سورية، في الغوطة الشرقية”، وكتب الناشط بلال خربطلي: “من هنا، حيث كل شيء يموت، من الغوطة الشرقية التي تتعرض للإبادة الجماعية، ما زلنا أحياء”.

شارك عبد الملك منزلجي على (تويتر)، صورة طفلة صغيرة وجهها ملطخ بالتراب، ويدها مرفوعة، وكتب: “خرجت حية من تحت الأنقاض في الغوطة المحاصرة، أنا عايش“. في حين كتب محمد عبد الله: “من بلجيكا إلى الغوطة الشرقية، قلبي معكم”. وقال علي الأحمد: “أنا في بريطانيا، وقلبي مع أهلي في الغوطة الذين يتعرضون يوميًا للقصف”.

شارك في الحملة أيضًا أشخاص من مختلف الجنسيات حول العالم، مؤكدين أن العواطف الإنسانية ورفض الظلم تتجاوز الحدود والانتماءات، فقد نشرت الناشطتين: الهولندية مايكا دو غروت والإيطالية إلينا دو بيتشولي، صورتيهما رافعتين يديهما، على (تويتر)، معلنتين تعاطفهما مع سكان الغوطة، وكتبت الشاعرة البريطانية برونوين غريفيث: “أنا أقف في صف المظلومين في الغوطة، وصف كل أولئك الذين يناضلون من أجل الحرية في عالمنا الجميل الحزين”.

وكتب بريتيفي رام من الهند: “أتمنى السلام لسورية، أنقذوا سورية، نحن جميعًا متضامنون مع الأبرياء في الغوطة”، في حين كتبت المغربية مكتاري: “أنا في المغرب، ولكن قلبي وروحي في سورية”، ونشرت صفحة (من الغوطة) على موقع (فيسبوك) صورة لطفلة عراقية صغيرة ترفع يدها، وقد كُتب على الصورة: “أنا عائشة من العراق، أنا معكم إخوتي في الغوطة الشرقية، دمكم دمي، روحي فداكم”.

يذكر أن عشرات التظاهرات والاعتصامات نظمها ناشطون، خلال الأيام الماضية في مختلف مدن العالم، ترافقت مع عدة نشاطات تهدف إلى لفت نظر العالم إلى ما يجري في الغوطة، فقد صبغ ناشطون عدة أنهار وبحيرات في العالم باللون الأحمر كرمز لمأساة الغوطة، كما عرض ناشطون عبر شاشات ضخمة مشاهد فيديو من الغوطة، ووضعوها وسط الساحات الرئيسية في عواصم عدة، وصورت سيدات من الغوطة مقاطع فيديو قصيرة، باللغتين العربية والإنكليزية، نقلن خلالها معاناة المدنيين، من القصف والحصار الذي يفرضه نظام الأسد على مدن وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

 

 

 

روابط صفحات (فيسبوك) و(تويتر) للنشاطين المشاركين في الحملة:

https://twitter.com/amer_almohibany/status/968955613614092289

https://twitter.com/amer_almohibany/status/968950342053433345

https://twitter.com/amer_almohibany/status/968916849202225152

https://twitter.com/khaledakasha8/status/968973551645659137

https://twitter.com/r_aldoughli/status/968940900540919808

https://twitter.com/Maaike3773/status/968932232495861760

https://twitter.com/bronwengwriter/status/969151730914119685

https://twitter.com/ElenaDePiccoli1/status/968960202333741056

https://twitter.com/belalkh16/status/968934366427713536

https://twitter.com/AbodyWika/status/969261213258481664

https://twitter.com/MrPrithiviRam/status/969067098323394561

https://twitter.com/MrPrithiviRam/status/969067098323394561

https://www.facebook.com/abo.adam.7a/posts/1520434211409598

https://twitter.com/zainaf10/status/969283634900426752

https://twitter.com/zainaf10/status/969283634900426752

https://twitter.com/pritchard_ellie/status/969382552359223296

https://twitter.com/Moktary2/status/969269508983676928

https://twitter.com/Osmannarfat/status/969442411855470598

https://www.facebook.com/men.alghota/posts/1015872601894023

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق