سورية الآن

من قلب دمشق: رسائل تعاطف مع الغوطة الشرقية

أطلق ناشطون سوريون، في مناطق سيطرة النظام بدمشق، حملةً رمزيةً تظهر تضامنهم مع المحاصرين في الغوطة الشرقية الذين يتعرضون لحملة إبادة غير مسبوقة، من خلال القصف العنيف والحصار الشديد من قبل النظام وداعميه. وفق (الأناضول).

نقلت الوكالة، عن منشورٍ كتبته الناشطة والحقوقية السورية سعاد خبية، على صفحتها الشخصية في (فيسبوك)، للترويج للحملة: “أنت سوري؟ تعيش داخل مناطق النظام؟ تريد أن تفعل شيئًا من أجل الغوطة، ولا تستطيع بسبب قبضة النظام الأمنية؟ اكتب أربع أو خمس كلمات لا أكثر، لدعم أهلك في الغوطة، وصوّرها بالموبايل مع إشارة إلى المنطقة والتاريخ، دون أن تشير إلى اسمك وموقعك، وأرسلها في فضاء النت”.

ورغم القبضة الأمنية لنظام الأسد على أحياء ومناطق العاصمة دمشق، لاقت هذه الحملة تفاعلًا كبيرًا، من قبل عدد من الناشطين الذين كتبوا عبارات على أوراق بيضاء صغيرة، حملوها بأيديهم وصوروها في شوارع دمشق، وفي خلفية الصور تظهر معالم العاصمة، للدلالة على المكان.

كتب أحد الناشطين: “رغم قرب المسافة (بين الغوطة ودمشق)، هذه الأوراق والدعاء هي كل ما نستطيع تقديمه لكم.. أنقذوا الغوطة”. وعلّق ناشط آخر: “مع كل صدى غارة جوية؛ قلوبنا تحترق عجزًا عن إنقاذكم”.

تشن قوات النظام، منذ أسبوعين، حملة عسكرية على الغوطة الشرقية، تعدّ الأشرس، فقد أسفرت حتى الآن عن سقوط مئات القتلى والجرحى. (ن أ)

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق