سورية الآن

مجلس الأمن يقيّم اليوم الوضع الإنساني في سورية

 

من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، اجتماعًا دوريًا، لتقييم الوضع الإنساني في سورية، ومدى الالتزام بتنفيذ القرار 2401 المتعلق بتطبيق هدنة إنسانية لمدة شهر، بحسب (روسيا اليوم).

قال جوناثان ألين، نائب المندوب البريطاني لدى الأمم المتحدة، إنه يأمل أن تقدم روسيا عرضًا في الجلسة عن كيفية التزامها بالهدنة، وأضاف أن لندن طلبت أن “تقدم هيئة الشؤون السياسية التابعة للأمم المتحدة تقريرًا لفهم ما يحدث، بشأن قرار الهدنة إن كان يُطبق بشكل كامل”.

اعترض سفير روسيا لدى بريطانيا على التصريحات البريطانية حول سورية، وقال: “نحن غير راضين تمامًا عن تلك التصريحات التي صدرت عن وزير الخارجية في البرلمان، من وجهة نظر تحميل المسؤولية الكاملة عن الوضع الإنساني في سورية لروسيا وغيرها من الدول”، وزعم أن المعارضة السورية هي من تعرقل إيصال المساعدات الإنسانية للغوطة الشرقية.

إلى ذلك، أكدت فصائل المعارضة في الغوطة الشرقية، في بيان مشترك وجهته إلى مجلس الأمن الدولي، يوم أمس الأربعاء، أنها ملتزمة بالهدنة، وأنها ستعمل على “إخراج عناصر (هيئة تحرير الشام) وعائلاتهم من الغوطة، خلال مدة 15 يومًا، لكن بعد تنفيذ قرار وقف إطلاق النار.

الأمم المتحدة من جانبها قالت إن لديها تقارير تفيد باستمرار القتال والقصف في الغوطة المحاصرة، ووصف يانس لاركيه، المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، الوضع في سورية بـ “القاتم”.

أشار لاركيه، في مؤتمر صحفي عقده في جنيف، يوم أمس الأربعاء، إلى أن القصف والحصار يمنعان “وصول أي مساعدات إلى الأشد احتياجًا”، وطالب بضرورة التحرك “على الأرض لإنقاذ حياة السكان”، وأضاف: “ما سوف ينقذ حياة سكان الغوطة الشرقية ليست الكلمات بل الأفعال”، وأكد أهمية التمسك بما تم الاتفاق عليه بقرار مجلس الأمن 2401.

كما نبّه طارق ياساريفيتش، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، إلى وجود أكثر من “1000 شخص بحاجة إلى الإجلاء الطبي العاجل”، ولفت إلى أن عدد الذين تم إخراجهم من الغوطة الشرقية، منذ نهاية كانون الأول/ ديسمبر الماضي، لتلقي العلاج، بلغ “29 مريضًا وجريحًا فقط”. (ح.ق)

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق