سورية الآن

“الحر” يعلن بدء اقتحام ناحية “راجو”

 

أعلن قيادي في الجيش السوري الحر، فضل عدم الكشف عن اسمه، اليوم الجمعة، أنّ “مقاتليه، بدعم من القوات التركية، بدؤوا عملية اقتحام ناحية راجو (20 كيلومترًا، شمال غرب عفرين) بريف حلب الشمالي”، وقال لـ (جيرون): إنّ “العملية متواصلة بنجاح، وتسير كما هو مخطط لها”.

إلى ذلك، ذكرت هيئة الأركان التركية أنّ “مقاتلاتها دمّرت ستة مواقع لميليشيا (قسد)، في محيط عفرين”، وأشارت إلى “مقتل 823 عنصرًا من الميليشيا، منذ بدء عملية (غصن الزيتون)، في 20 كانون الثاني/ يناير الماضي”. بحسب وكالة (الأناضول).

ردّت الميليشيا على تقدّم مقاتلي الجيش الحر، بقصف مدينة مارع في ريف حلب الشمالي، دون أن يسفر القصف عن خسائر في الأرواح، فيما أعلن محمد تكين أرسلان (والي مدينة كيلس جنوب تركيا) عن إصابة ثلاثة مدنيين أتراك، بجروح خطيرة في قصف من الأراضي السورية على المدينة.

وفي سياق متصل، أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنّ “الهدف من عملية عفرين ليس فقط القضاء على تهديد يستهدف تركيا، وإنما إرساء السلم والاستقرار في سورية، وحماية حدودها ووحدة أراضيها”.

فيما دعا سردار كيليج، السفير التركي في واشنطن، الولايات المتحدة إلى الكف عن دعم إرهابيي (قسد)، وقال في مقابلة تلفزيونية مع قناةPBS  الأميركية: إنّ “تنظيم (ب ك ك) – وهو المكون الرئيس لميليشيا (قسد)- يمثّل تهديدًا وجوديًا لأمن تركيا، واستقرارها، وعلى أميركا أن تتوقف عن دعمه”.

من جهة ثانية، أبدت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، أمس الخميس، تفهمًا لمخاوف تركيا الأمنية، عبر إطلاقها عملية (غصن الزيتون)، وقالت: إنّ “كندا تتفهم المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا، لكنها تدعو إلى ضبط النفس، وحماية المدنيين وبذل جميع أنواع الجهود، من أجل الاحترام الكامل للقوانين الإنسانية الدولية”.

يواصل الجيش السوري الحر، بدعم من القوات التركية، منذ 20 كانون الثاني/ يناير الماضي، عملية (غصن الزيتون) التي تستهدف المواقع العسكرية لمسلحي (قسد) في محيط عفرين بريف حلب الشمالي.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق