سورية الآن

واشنطن تمدد الحماية المؤقتة للسوريين 18 شهرًا

 

قررت الحكومة الأميركية، يوم أمس الأربعاء، تمديد بقاء السوريين الموجودين على أراضيها بموجب قانون الحماية المؤقتة، لمدة 18 شهرًا على الأقل، تنتهي في 30 أيلول/ سبتمبر 2019، بحسب (رويترز).

أكدت وزيرة الأمن الداخلي الأميركية، كريستين نيلسن، في بيان صحافي أنه “بعد دراسة متأنية للأوضاع على الأرض؛ قررت أن من الضروري تمديد وضع الحماية المؤقتة بالنسبة للسوريين”، وأوضح البيان “من الواضح أن الأوضاع التي استند إليها تصنيف سورية لا تزال قائمة، وبالتالي فإن القانون يكفل التمديد”.

وفق الحكومة الأميركية، يستفيد من تمديد العمل بالقانون “نحو 7000 سوري” موجودين في أميركا منذ عام 2016 وما قبل، لكن الإدارة الأميركية لم تُعد تصنيف “وضع سورية مرة أخرى”، وهذا يعني أنه لن يستفيد الواصلون الجدد إلى الولايات المتحدة من التمديد.

يُشار إلى أن قانون الحماية المؤقتة الذي يسمح للسوريين بالبقاء في الولايات المتحدة، بسبب الحرب الدائرة في البلاد، صدر عام 2012، في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، ثم مددت العمل به، وأعادت تصنيف وضع سورية ضمن القانون عدة مرات، وقد استفاد منه السوريون الذين وصلوا لاحقًا إلى الولايات المتحدة.

لم تقدّم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرونة في التعامل مع قانون الحماية المؤقتة، كما واجه السوريون احتمال ترحيلهم من الولايات المتحدة، عند انتهاء العمل به في آذار/ مارس القادم، وقد أوقفت واشنطن العمل به لبعض الجنسيات التي كانت تستفيد منه منذ عدة سنوات، منها السودان وهايتي ونيكاراجوا.

وقد انتقدت منظمات معنية بالشأن الإنساني، في وقت سابق، سياسات ترامب بالنسبة للاجئين السوريين، بسبب عدم إعادة “تصنيف وضع سورية”، قائلين: إنه “يتجاهل حقيقة أن الصراع السوري ما يزال يتسبب في نزوح لاجئين جدد”.

وكانت ليا لينزي من منظمة (أوكسفام أميركا) قد قالت إن: “قرار إدارة ترامب يعني أن كثيرًا من السوريين الموجودين بالفعل هنا في الولايات المتحدة، لن يتمكنوا من تقديم طلب للحصول على وضع الحماية المؤقتة”، بالمقابل عارضت الجماعات المعارضة للهجرة تمديد التعامل مع السوريين وفق القانون لمدة 18 شهرًا، واقترحوا أن يكون التمديد لمدة “6 أشهر فقط”.

وفي تصريح لمراسل الأناضول، قال مسؤول في وزارة الأمن الداخلي الأميركي،
فضّل عدم كشف هويته، إنّ بلاده “ستستمر في استقبال اللاجئين السوريين، لكن
ليس في إطار الحماية المؤقتة”، دون مزيدٍ من التفاصيل. (ح.ق)

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق