سورية الآن

الطفلة أمامة.. الضحية رقم 24

 

توفيَت، اليوم الأربعاء، الطفلة أمامة ياسين درويش (عام ونصف)، وهي مصابة بمرض السرطان، في مدينة جسرين في الغوطة الشرقية بريف دمشق؛ نتيجة فقدان الدواء اللازم لعلاجها.

وذكر مركز الغوطة الإعلامي أنّ “الطفلة (أمامة) هي الضحية رقم 24 التي توفيت، وهي تنتظر دورها على قائمة الإجلاء الطبي إلى مشافي العاصمة دمشق”. وتُقدّر قوائم الإجلاء الطبي التي أعدها (الهلال الأحمر)، لإخراج الحالات المرضية الحرجة من الغوطة الشرقية، بالمئات.

وحمّل ناشطون قوات النظام المسؤولية الكاملة عن وفاة المدنيين في الغوطة الشرقية، في ظل الحصار الذي تفرضه على المنطقة، منذ نحو خمسة أعوام، وتمنع دخول المواد الإغاثية والطبية إليها.

في السياق ذاته، وثّق المركز “وفاة حالتين من الذين تم إخراجهم للعلاج، من الغوطة الشرقية إلى مشافي دمشق، وهما الطفل معتز بالله ناطور (عام واحد)، وأحمد عيسى (50 عامًا)، لترتفع حصيلة وفيات الإجلاء الطبي لـ 23 مريضًا، خلال عام”.

تطالب الأمم المتحدة والدول الغربية، باستمرار، قواتِ النظام بالسماح بإدخال مساعدات طبية وغذائية إلى الغوطة الشرقية، وضرورة إجلاء مئات المرضى بشكل عاجل، وتقديم العلاج لهم.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق