سورية الآن

اختبارات جديدة: الأسد قصف الغوطة بالسارين في 2013

 

ذكر دبلوماسيون وعلماء أنّ “اختبارات علمية ربطت، للمرة الأولى، بين مخزون النظام السوري من الأسلحة الكيميائية، وأكبر هجوم بغاز الأعصاب (السارين) على الغوطة الشرقية بريف دمشق في آب/ أغسطس 2013؛ ما يُثبت بشكل قاطع مسؤولية قوات النظام عن الهجوم. بحسب وكالة (رويترز).

وأجرت مختبرات تعمل لصالح (منظمة حظر الأسلحة الكيميائية) مقارنةً بين عينات، أخذتها بعثة تابعة للأمم المتحدة في منطقة الغوطة في دمشق بعد الهجوم الذي وقع في 21 آب/ أغسطس 2013، وسقط فيه مئات القتلى من المدنيين من جراء التسمم بغاز السارين، وبين الكيميائيات التي سلمتها دمشق لتدميرها عام 2014.

وتسبب هجوم قوات النظام بالأسلحة الكيميائية في آب/ أغسطس 2013، بمقتل نحو 1300 مدني في الغوطة الشرقية بريف دمشق. وقد عرقلت روسيا 11 مشروعًا في مجلس الأمن، يدين النظام باستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق