سورية الآن

الاشتباكات تتجدد في محيط مطار (أبو ظهور)

 

تجددت الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة، أمس الأحد، بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها، وفصائل المعارضة، على عدة محاور في محيط مطار (أبو ظهور) العسكري بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد فترة هدوء أعقبت سيطرة قوات النظام على المنشأة العسكرية الإستراتيجية، قبل نحو أسبوع.

وقال القائد العسكري أبو همام، لـ (جيرون): إنّ “الاشتباكات بين الجانبين اقتصرت على السلاح الثقيل، والقصف المدفعي، على محوري (قرية أبو ظهور، تل خزنة في سنجار)، من دون وجود أي اقتحامات أو اشتباكات برية على الأرض”.

وأشار إلى أن “طيران الأسد وحليفه الروسي، قصف المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، غربي سكة الحديد بريف إدلب الشرقي، المحاذية لأوتوستراد (دمشق-حلب)، بعشرات الغارات الجوية، وبالأخص مدن (سراقب، معرة النعمان، خان شيخون وغيرها)”.

وكانت قوات النظام قد أعلنت السيطرة على مطار (أبو ظهور) العسكري، في 23 كانون الثاني/ يناير الجاري، وتكمن أهمية المطار في “موقعه على أوتوستراد (حلب-حماة، مرورًا بمعرة النعمان وسراقب). وسقوطه بيد النظام يعني سيطرته ناريًا على الأوتوستراد، كما تمنحه السيطرة إمكانية القصف البري للمناطق الخارجة عن سيطرته، في ريفي إدلب وحماة.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق