سورية الآن

ريف إدلب.. سراقب “مدينة منكوبة”

 

جدد الطيران الروسي، اليوم الإثنين، قصف مدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث استهدف سوقًا شعبيًا لبيع الخضار؛ ما أسفر عن مقتل 8 مدنيين وجرح آخرين، وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا اليوم وأمس الأحد إلى 16 مدنيًا.

استهدف طيران النظام وروسيا، أمس الأحد، المدينة بعشرات البراميل المتفجرة والألغام البحرية، ما أدى إلى مقتل 8 مدنيين، وجرح آخرين. بحسب المجلس المحلي في سراقب.

القصف الجوي المكثف على سراقب دفع المجلس المحلي فيها، أمس الأحد، إلى إصدار بيان يعلن المدينة “منكوبة”، وعلل البيان ذلك، بـ “تدمير الطائرات الحربية الروسية لـ (البشر، الحجر، والشجر)، إضافة إلى تدمير المرافق الحيوية فيها”، وأشار البيان إلى أنّ “قوات الاحتلال الروسي استخدمت كافة أنواع الطيران الحربي، ومختلف أنواع الذخائر والصواريخ والراجمات، في عمليات القصف على المدينة”.

وثّق البيان “شنّ الطيران الجوي الروسي، منذ ساعات الصباح الأولى ليوم أمس الأحد، 48 غارة جوية، بالأسلحة المحرمة دوليًا”، وأشار إلى “ارتكاب الطيران الروسي المجازر بحق المدنيين، وقتله النازحين تحت خيامهم”، وأكدّ “خلو المدينة من أي مظاهر مسلحة، حيث إنها لا تحوي سوى آلاف النازحين والمشردين”.

طالب المجلس في ختام بيانه، المؤسسات الدولية: مجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان، بـ “العمل على وقف هذه المجازر الوحشية والبربرية على أهالي المدينة، وتقديم مرتكبيها إلى العدالة الدولية”.

وأعلن ناشطون، في وقت سابق، من ظهر يوم أمس الأحد، “مقتل ثمانية مدنيين على الأقل، وإصابة آخرين في قصف للطيران الحربي بمختلف أنواع الأسلحة على المدينة”، وأشاروا إلى أنّ “القصف أحدث دمارًا هائلًا في الأحياء السكنية، والبنى التحتية للمدينة”.

في سياق متصل، أعلن المجمع التربوي في مدينة (كفرنبل) بريف إدلب، أمس الأحد، تعليق الدوام في المدارس التابعة للمجمع، مدة يومين؛ بسبب القصف الذي تعرضت له المدينة، أمس، وأسفر عن مقتل مدني وجرح آخرين.

إلى ذلك، قال مصدر مسؤول في (تربية إدلب الحرة)، فضّل عدم نشر اسمه: “تم إيقاف الدوام في المدارس المتاخمة لخط الجبهات في مدينة عفرين بريف إدلب الشمالي، حتى إشعار آخر؛ حرصًا على سلامة الطلاب من أي قصف محتمل قد يطال المنطقة”.

تشهد مدينة عفرين عمليات عسكرية مكثّفة من قبل القوات التركية والجيش السوري الحر، ضمن عملية (غصن الزيتون) الهادفة إلى طرد ميليشيا (قسد) من المناطق العربية التي احتلتها قبل عامين.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق