سورية الآن

واشنطن تحمل روسيا مسؤولية استخدام الكيماوي في سورية

 

أكد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، اليوم السبت، أن الأسلحة الكيميائية تُستخدم في سورية، لـ “ضرب السكان المدنيين”، وأشار إلى الضحايا من الأطفال، كونهم “الفئة الأضعف” بين السكان، بحسب (رويترز).

حمّل تيلرسون، في أثناء زيارته إلى بولندا، روسيا مسؤولية استخدام نظام الأسد السلاح الكيميائي، وقال: “على روسيا كبح استخدام هذه الأسلحة في سورية”، باعتبارها “حليفة” النظام.

سبق أن حمّل تيلرسون، يوم الثلاثاء الماضي، روسيا مسؤولية استخدام نظام الأسد السلاح الكيميائي، وذلك خلال تصريحات صحفية له في باريس، خلال إطلاق مبادرة دولية من نحو 30 دولة، ضد استخدام السلاح الكيميائي، وقال: “لا يمكن نفي أن روسيا، عبر حمايتها حليفها السوري، انتهكت التزاماتها للولايات المتحدة، كضامن في اتفاقية الإطار”. كما دعا موسكو إلى التوقف عن استخدام حق النقض (فيتو)، في مجلس الأمن الدولي، أو على الأقل الامتناع عن التصويت، في جلسات مستقبلية بشأن الهجمات الكيميائية في سورية.

يشار إلى أن روسيا عرقلت، أكثر من مرة، صدور قرار من مجلس الأمن يدين استخدام الأسلحة الكيميائية، ويدعو إلى محاسبة مستخدميها. واتهمَت اللجنةُ الدولية المعنية بالتحقيق، في تقرير لها، نظامَ الأسد بالمسؤولية عن عدة هجمات بالغاز السام، لكن روسيا رفضت التقرير، واستخدمت (فيتو) لإجهاض التمديد لعمل اللجنة الدولية. (ح.ق)

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق