سورية الآن

“آخر الرجال في حلب” إلى الأوسكار

 

رشّحت أكاديمية (علوم وفنون الصور المتحركة) رسميًا، يوم أمس الثلاثاء، الفيلمَ السوري (آخر الرجال في حلب)، ضمن القائمة التي أعلنتها للأفلام المرشحة لنيل جائزة الأوسكار 2018.

كتَب مخرج ومُعد الفيلم فراس فياض على صفحته في (فيسبوك): “أشعر بالتواضع بشكل لا يصدق من هذا الترشيح، والذي أعتقد أنه أول عرض لفيلم وثائقي من سورية. (آخر الرجال في حلب) كان دائمًا يحكي قصص البلاد التي تسعى إلى السلام، بواسطة مواطنيها”.

أضاف فياض: “هذا الاعتراف هو تحية لشجاعة العاملين في المجال الإنساني، في جميع أنحاء العالم. شكرًا للأكاديمية على التعرف على فيلمنا، وعلى المساعدة في تسليط الضوء على المأساة المستمرة في سورية”.

ستعلن اللجنة جوائزها، في آذار/ مارس المقبل، في حفلها السنوي المعتاد، ويُعدّ هذا الترشيح لفيلمٍ سوري حدثًا بارزًا بحد ذاته، يُسجّل في تاريخ السينما السورية وبخاصة الوثائقية منها؛ لأنها المرة الأولى التي يُرشّح فيها فيلمٌ سوري إلى جائزة أفضل الأفلام الوثائقية.

يُشار إلى أن الفيلم فاز سابقًا بجائزة (لجنة التحكيم الكبرى) لعام 2017، في (مهرجان ساندانس السينمائي) في الولايات المتحدة الأميركية، كأفضل فيلم وثائقي عالمي، ووصفته لجنة التحكيم حينئذ بأنه “استثنائي، ولا يشبه فيلمًا آخر”، وأضافت: “مزيد من الرحمة والإنسانية والشجاعة غير الاعتيادية. هذا العمل الصلب يمزج بين التزام صنّاعه بالجرأة وعدم الخوف، وبين بسالة الآباء والإخوة والأصدقاء، الذين تشكّل سورية أولويتهم”. ح.ق

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق