سورية الآن

أنقرة تنتقد مساعي تدويل “غصن الزيتون”

 

اعتبر وزير الخارجية التركي: مولود جاويش أوغلو، أن نقلَ فرنسا -أو أي دولة أخرى- عملية (غصن الزيتون) إلى مجلس الأمن، هو اصطفاف إلى جانب الإرهابيين، وليس إلى جانب دولة حليفة. وذلك ردًا على دعوة باريس مجلس الأمن إلى عقد جلسة طارئة، لبحث التطورات في سورية.

قال أوغلو، في تصريحات من العاصمة العراقية بغداد: إن “ذهاب فرنسا، أو أي دولة أخرى، إلى الأمم المتحدة، سيجعل تركيا تتعامل معها، باعتبارها دولة وقفت مع تنظيم إرهابي ضدها”. وأضاف: “في مثل هذه الأوضاع (محاربة الإرهاب) لا ننتظر من فرنسا إلا الدعم، لا نريد لها أن تكون في صف تنظيم إرهابي”، وفق وكالة (الأناضول) التركية.

أكد أوغلو أن “فرنسا تعلم مثلنا، على أقل تقدير، الخطر الذي يشكله تنظيم (ي ب ك) على سورية، وهي التي طلبت من أميركا، في أثناء عملية الرقة، تسليم المدينة لسكانها، وليس للتنظيم، ولذلك لا نرى احتمالية ذهاب فرنسا إلى الأمم المتحدة”.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق