سورية الآن

ألفا مقاتل جديد يدخلون صفوف “الزنكي”

أعلن فصيلا (كتائب ثوار الشام) و (بيارق الإسلام)، اليوم الخميس، الانضمام إلى (حركة نور الدين الزنكي) العاملة في ريف حلب الغربي.

وقال أحمد حماحر، مدير المكتب الإعلامي في الحركة، لـ (جيرون): إنّ “أعداد مقاتلي الفصيلين المنضمين إلى الحركة اليوم يبلغ نحو ألفي مقاتل”، وأوضح أنّ “الهدف من الانضمام هو توحيد فصائل المعارضة تحت قيادة وراية واحدة؛ من أجل إسقاط النظام”.

وأعلِن عن تشكيل كتائب (ثوار الشام)، في نيسان/ أبريل عام 2015 في ريف حلب الغربي، بقيادة نخبة من الضباط المنشقين عن النظام، فيما أعلِن عن تشكيل (بيارق الإسلام) في العام ذاته في ريف حلب الغربي، وقد خاضا تجارب وحدوية مع عدد من فصائل المعارضة، قبل أن يعلنا اليوم الانضمام إلى “الزنكي”، أكبر فصائل المعارضة في ريف حلب الغربي.

تحاول فصائل الجيش السوري الحر، صياغة تكتلات جديدة في محافظة إدلب، وريف حلب الغربي، تحميها من التآكل أمام (هيئة تحرير الشام)، كما حصل سابقًا مع فصيلي (حزم)، و(جيش المجاهدين).

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق