ترجمات

الغارديان: يجب على الولايات المتحدة أن تفعل المزيد لإجبار الأسد على التفاوض كما يقول زعيم المعارضة السورية

 

نصر الحريري، كبير المفاوضين في جماعة المعارضة السورية، يقول: دون ضغوط لن تكون هناك تسوية

تُظهر الولايات المتحدة التزامًا جديدًا، لإجبار نظام بشار الأسد السوري على تقديم تنازلاتٍ لإنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ سبع سنواتٍ في البلاد، ولكنْ ما يزال يتعيّنُ عليها بذل المزيد من الجهد، لإقناع روسيا بالضغط على الأسد كي يفاوض، كما يقول زعيم المعارضة السورية.

نصر الحريري، كبير المفاوضين في لجنة المفاوضات السورية، وهي المظلة لجماعة المعارضة السورية، قال: إنَّه رحّب باحتفاظ الولايات المتحدة بألفَي جندي أميركي داخل سورية، طالما تساعد على تحقيق تسويةٍ سياسية.

غير أنَّه قال: إنَّ على الولايات المتحدة أنْ تبحث أيضًا في العقوبات، والإجراءات التجارية لإجبار النظام السوري على التفاوض. وقال: “إنَّ التأثير على النظام هو القضية الحاسمة، رأينا خلال الجولة الأخيرة من المفاوضات أنَّ النظام لم يتعرض لأيّ ضغطٍ حتى يتفاوض، ولم يبدِ أيَّ اهتمامٍ بالمحادثات، فمن دون ضغطٍ من روسيا؛ لنْ تتقدم العملية السياسية. وأضاف: “إذا كان وجود القوات الأميركية عاملًا مفيدًا في الدفع من أجل إيجاد حلٍّ؛ فهو أمرٌّ حسن، ويجب أنْ تتركز كلُّ المساعي على ذلك”.

لقد انتُقدت الولايات المتحدة، بسبب ابتعادها عن حلٍّ طويل الأمد للصراع في سورية، بعد هزيمة (تنظيم الدولة الإسلامية/ داعش)، لكنْ في الأسابيع الأخيرة. ويعتقد دبلوماسيون غربيون أنَّ وكالات الولايات المتحدة قد أعادت الانخراط في هذه القضية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنَّه حين توافق الولايات المتحدة على بقاء الأسد في السلطة، فإنَّ إيران مع 75000 جنديّ إيرانيّ، ومقاتلين من الميليشيات التي تقودها إيران في البلاد، ستزداد قوةً بشكلٍ لا محدود.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات قد قدّمت في العام الماضي تنازلاتٍ حول مستقبل الأسد قائلةً إنَّها لنْ تطالب بإزالته كشرطٍ مسبق للمحادثات، ولكنها قالت إنَّ رحيله يظلُّ هدفًا للمعارضة. وتساءل: “هل يمكن للأمم المتحدة قبول الأشخاص الذين يتحملون مسؤولية جرائم الحرب ليكونوا مرشحين للانتخابات؟ هذه قضيةٌ تهمُّ العالم أجمع”.

وأعرب الحريري، الذي كان في لندن، عن تحفظاتٍ كبيرة حول خطةٍ أميركية لتأسيس حرس حدودٍ كرديّ سوريّ في شمال غرب سورية يبلغ قوامه 30 ألف جندي، مؤكدًا أنّ هدف الهيئة العليا للمفاوضات هو بناء جيشٍ وطنيّ واحد موحد، عند بدء عملية الانتقال السياسي. وأضاف: إنَّ “قوةً كردية كبيرة منفصلة قد تفتح الباب أمام صراعٍ سياسيّ جديد في المنطقة، وأيُّ قوةٍ تقوم على أساس العرق أو الدين سوف تكون ضارةً بالحل السياسي”.

وعلى الرغم من أنَّ قوات المعارضة السورية قد تراجعت على مدار العام الماضي، فإنَّ الحريري نفى أنْ تكون الهيئة العليا للمفاوضات غير جدية، قائلًا: لا يسيطر الأسد سوى على 50 في المئة من البلاد، وتوقّع أنّه لنْ يحقق مكاسب إقليمية أخرى، على الرغم من القصف الحالي للغوطة الشرقية، وإدلب.

لم تستبعد المعارضة السورية نهائيًا حضور مؤتمر سلامٍ ستستضيفه روسيا في منتجع سوتشي على البحر الأسود، في وقتٍ لاحقٍ من هذا الشهر، إلا أنَّ الرسائل السلبية حول المؤتمر تشير إلى أنَّ خطة موسكو تهدف إلى تجاوز عملية السلام المتوقفة في جنيف.

أدَّتْ المحادثات التي جرَت الأسبوع الماضي، بين القوى الغربية والأمم المتحدة، إلى الاتفاق على ترسيخ أولوية عملية جنيف من خلال عقد جولتين منفصلتين من المحادثات، إحداهما حول سوتشي. وقالت المعارضة السورية إنَّ هذا يمكن أنْ يختبر صدقية روسيا، عندما تصرُّ على أنَّ مؤتمر سوتشي من المفترض أنْ يكمَّل مسار الأمم المتحدة.

كان الحريري يسعى من أجل تشكيل مجموعة ضغطٍ في واشنطن، وبروكسل، ولندن لحثّهم على مزيد من الضغط على روسيا؛ كي تُجبر الحكومة السورية على إجراء محادثاتٍ جديّة في الأمم المتحدة. وقال: إنّ ماكماستر (مستشار الأمن القومي الأميركي) أبلغه أنَّ واشنطن تعارض بشدة أيَّ عملية سلامٍ موازية.

وقال: “لم نسمع شيئًا سوى الرسائل السلبية حول سوتشي، بما في ذلك أنْ ليس هناك مكانٌ لمن يفضل رحيل النظام”، وأضاف إنَّ “الهيئة العليا للمفاوضات ستناقش ما يجب عمله حول سوتشي الأسبوع المقبل في الرياض، لكن المزاج العام في المعارضة هو أنَّ اجتماع سوتشي غير مقبول […] يريد بوتين أنْ يسبق انتخابه بأنَّه جلب السلام إلى سورية”.

كما حذَّر الحريري الاتحاد الأوروبي من عدم الاعتقاد بأنَّ حجب أموال إعادة الإعمار لسورية سيكون كافيًا لإجبار روسيا، أو سورية على التفاوض. “لا يهتم الأسد، إذا بقيت البلاد كما هي لمدة 30 عامًا، إنَّه لا يريد عودة اللاجئين، ويرى الأسد أنَّ عقود إعادة الإعمار هي شكلٌ من أشكال العقاب”، كما قال.

 

اسم المقالة الأصلي US must do more to force Assad to negotiate, says Syrian opposition leader
الكاتب باتريك وينتور، Patrick Wintour
مكان النشر وتاريخه الغارديان، The guardian، 16/1
رابط المقالة https://www.theguardian.com/world/2018/jan/16/us-must-do-more-to-force-assad-to-negotiate-says-syrian-opposition-leader-nasr-hariri
عدد الكلمات 672
ترجمة أحمد عيشة

مقالات ذات صلة

إغلاق