سورية الآن

2018.. بدايات مفجعة للاجئين

 

كشف المتحدث باسم (المنظمة الدولية للهجرة) جويل ميلمان، يوم أمس الجمعة، أن “192 لاجئًا”، غرقوا في مياه البحر المتوسط، منذ بداية العام الحالي 2018، بحسب (الأناضول). وأكد ميلمان، في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة السويسرية جنيف، أن اللاجئين غرقوا “خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا”، بينما غرق في الفترة نفسها من العام الماضي 2017 نحو “12 لاجئًا”.

أوضح المسؤول الأممي أن “1476 لاجئًا وصلوا إلى القارة الأوروبية، عبر البحر المتوسط، منذ مطلع 2018، منهم 577 حطوا على شواطئ إيطاليا، و614 في اليونان، و285 في إسبانيا”، مقارنة مع وصول “1159 لاجئًا إلى أوروبا”، في الفترة نفسها من العام الماضي 2017. وكانت منظمة الهجرة قد أعلنت، يوم الإثنين الماضي، أن “64 مهاجرًا” قضوا، يوم السبت الماضي، في إثر غرق سفينة تقلهم من شواطئ ليبيا إلى الشواطئ الإيطالية.

ذكرت المنظمة أن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا، عن طريق البحر في 2017، سجل انخفاضًا إلى نحو “50 بالمئة” عن عام 2016، وأن هؤلاء اللاجئين أو المهاجرين “فر أغلبهم من الحروب في الشرق الأوسط والفقر في أفريقيا”، ووفق (رويترز) يعدّ هذا التدفق هو “الأكبر في أوروبا، منذ الحرب العالمية الثانية، في أزمات سياسية وإنسانية”.

في هذا السياق، أوضح (المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان)، في تقرير نشره مطلع العام الحالي، أن عام 2017 كان “مروعًا”، من حيث نسبة الغرقى والمفقودين في البحر المتوسط، قياسًا إلى المجموع الكلي للواصلين، وهو “الأعلى منذ سنوات”، فقد بلغت نسبتهم نحو “1.76 بالمئة”، من مجموع الذين عبروا البحر، وهذه النسبة تشير إلى ارتفاع بلغ “27 بالمئة” عن العام 2016، الذي كانت فيهه نسبة الوفيات نحو “1,38 بالمئة” من مجموع الواصلين. ح.ق

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق