سورية الآن

فريق أميركي للتحقيق مع منظمات تدعم حزب الله

 

قال وزير العدل الأميركي، جيف سيشنز: إن وزارة العدل الأميركية “شكلت فريقًا خاصًا للتحقيق، مع الأفراد والمنظمات التي تُقدم الدعم لميليشيا (حزب الله) اللبناني المدعوم من إيران”، وذلك في تصريحات صحافية له، أمس الخميس.

أضاف سيشنز أن “المدعين العامين المتخصصين في الإرهاب وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة، بقيادة رئيس قسم الإدارة الجنائية في وزارة العدل، سيحضرون دعاوى قضائية، تهدف إلى الحد من تدفق الأموال إلى الجماعات الإرهابية”، مؤكدًا أنه يريد “التأكد من أن العملية التي أطلق عليها اسم (كاساندرا) والتحقيقات الأخرى، لديها ما يكفي من الموارد”. وشدد على أن “وزارة العدل لن تدخر جهدًا، من أجل القضاء على التهديدات الموجهة إلى مواطنينا، من المنظمات الإرهابية، ووقف موجة أزمة المخدرات المدمرة”.

تعرض الرئيسُ الأميركي السابق باراك أوباما لانتقادات شديدة من قِبل الجمهوريين، عقب صدور تقرير سياسي في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، يؤكد قيام إدارة أوباما بإيقاف برنامج تابع لإدارة مكافحة المخدرات، كان يهدف إلى التحقيق بقيام (حزب الله) بتهريب مخدر (الكوكائين) إلى الولايات المتحدة وخارجها، في أثناء التفاوض بشأن الاتفاق النووي الإيراني، عام 2015.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب حينذاك: إن أوباما “بذل الكثير من الجهد لضمان إتمام الاتفاق النووي الإيراني، الذي يعفي إيران من العقوبات المفروضة عليها، مقابل فرض قيود على برنامجها النووي”، وفق ما نقلت وكالة (رويترز).

في السياق ذاته، نقلت وكالة (أسوشيتد برس) الأميركية، في 20 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، معلومات تؤكد أن الجمهوريين في الكونغرس درسوا الخطوات؛ من أجل التحقيق مع إدارة أوباما بخصوص هذه التقارير، بشكل رسمي.

مقالات ذات صلة

إغلاق