سورية الآن

الصقيع يهاجم النازحين على حدود الجولان المحتل

 

تعاني نحو 1500 عائلة سورية، في مخيمات قرب المنطقة الحدودية مع الجولان السوري المحتل، في محافظة القنيطرة جنوب غرب سورية، ظروفًا قاسية، بسبب برودة الطقس التي تؤدي إلى تشكل الصقيع، في تلك المنطقة الجبلية المرتفعة، حيث تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون 7 تحت الصفر.

ذكرت وكالة (الأناضول) في تقرير لها، اليوم الأربعاء، أن “خيام النازحين المهترئة في مخيمات (بريقة) و(الأمل) و(الكرامة)، ازدادت سوءًا، ولا يمكنها مقاومة الرياح العاتية والأمطار، في ظل أوضاع معيشية متردية للغاية، حيث يقطن نازحون من بلدات القنيطرة وغوطة دمشق الغربية، فروا من قصف نظام الأسد لمناطقهم”.

أضاف التقرير أنه مع “ندرة مواد التدفئة؛ فإن الأطفال في تلك الخيام يعانون من أمراض البرد، وبخاصة مع عدم وجود أغطية وثياب كافية، وتسرب المياه إلى داخل الخيام، كما تفتقد المنطقة إلى نقطة طبية يمكن الاستعانة بها”.

ناشد النازحون “كافة المنظمات الدولية الإنسانية العاملة في المنطقة الجنوبية، الالتفات إليهم”، واتهموها بـ “التقاعس عن خدمتهم”، ويعتقدون أن العالم “إما نسيهم أو سئم من مظاهر معاناتهم هم وأطفالهم”، بعد نحو أربع سنوات من العناء، في تلك المناطق المرتفعة التي تتراكم فيها الثلوج بشكل كبير. ح.ق

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق