سورية الآن

الحركة النسوية ترفض “سوتشي” وتتمسك بالشرعية الدولية

 

قالت الحركة السياسية النسوية السورية، في بيان لها: إن مؤتمر “سوتشي” سيؤدي إلى البلبلة، وضياع الجهود الأممية، وتشتيت حقوق الشعب السوري، مؤكدة تمسكها بـ “الشرعية الدولية المتمثلة في قرارات الأمم المتحدة، وبخاصة القرار (2254)، وبيان (جنيف 1)”، كإطار للحل في سورية.

ذكر البيان الذي وصلت إلى (جيرون) نسخة منه أنّ “مسار جنيف التفاوضي هو وحده المسار المحايد الذي يوفر الشرعية اللازمة، لأي حل سياسي، يمكن أن يحقق آمال الشعب السوري، في الانتقال السياسي، من النظام الاستبدادي إلى النظام الديمقراطي”.

واعتبر البيان أن “مؤتمر (سوتشي) لن يُمكّن السوريين من عقد مؤتمر حوار وطني، وصياغة دستور جديد، وإجراء انتخابات نزيهة، في ظل غياب البيئة الآمنة المحايدة التي تتيح لجميع أطياف الشعب السوري المشاركة في بناء مستقبل بلدهم”.

دعت الحركة النسوية، في ختام بيانها، الأمم المتحدة إلى “تحمّل مسؤولياتها، بالدفع نحو الحل السياسي تحت مظلة الشرعية الدولية، والوقوق بحزم ضد سياسة جرّ المجتمع الدولي للقبول بسياسة الأمر الواقع، والدخول في مساومات على حساب الشعب السوري”.

يشار إلى أن عدة فاعليات ثورية، وقوى سياسية وعسكرية في المعارضة السورية، رفضت رفضًا مطلقًا دعوة روسيا إلى ما أسمته بـ “مؤتمر الحوار السوري” في مدينة سوتشي، المزمع عقده نهاية الشهر القادم، ووصلت حدة الرفض إلى تهديد عدد من الجهات والشخصيات معارضة، بـ “رفع دعاوى قضائية، ضد من يحضر المؤتمر”.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق