سورية الآن

تظاهرات حاشدة في إيران ضد “روحاني” و “الدكتاتور”

 

خرجت تظاهرات حاشدة في مدن إيرانية عدة، أمس الخميس، حملت شعارات “الموت لروحاني” و”الموت للديكتاتور”.

نددت التظاهرات بالتدخل الإيراني بالبلاد العربية، وردد المتظاهرون “اتركوا سورية وفكروا بنا”، في إشارة إلى الدور الدموي الذي تلعبه إيران في دعم وتمويل رئيس النظام السوري بشار الأسد.

نُظمت الاحتجاجات المناهضة للحكومة، في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك مدينة مشهد، ثاني أكبر مدينة وأحد أقدس الأماكن في الإسلام الشيعي. وتداولت صفحات وسائل التواصل الاجتماعي صورًا، تظهر إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه ضد المتظاهرين، كما أظهرت لقطات أخرى تلطخ وجوهِ بعض المتظاهرين بالدماء، بعد اشتباكاهم مع عناصر الشرطة.

من جهته، قال حاكم (مشهد)، محمد رحيم نوروزيان، في تصريحات لوسائل إعلام محلية: إن “هذه التظاهرات غير شرعية”، زاعمًا أن “الشرطة تعاملت مع الناس بالتسامح”، وأشار إلى أنه “تم اعتقال عدد من المتظاهرين، لمحاولتهم تدمير الممتلكات العامة”، وفق قوله.

تأتي هذه التظاهرات ضمن سلسلة من الاحتجاجات بدأت تعم البلاد في الآونة الأخيرة، معظمها يندد بتردي الوضع الاقتصادي وانتشار البطالة، حيث يعزو كثيرٌ من الإيرانيين الأزمةَ الاقتصادية في البلاد إلى سوء الإدارة وانتشار الفساد، إضافة إلى تمويل الحروب في المنطقة.

يذكر أن نسبة البطالة بلغت -وفق التصريحات الرسمية- 12.4 في المئة في العام الماضي، بزيادة 1.4 عن العام السابق، ما يعني أن هناك نحو3.2  مليون إيراني، في عداد العاطلين عن العمل.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق