سورية الآن

(قسد) تكرس الواقع الانفصالي بتشكيل عسكري جديد

 

أعلن سيابند ولات من ميليشيا (قوات حماية الشعب) الكردية أمس الثلاثاء عن البدء بـ “تأسيس قوة عسكرية جديدة في “كردستان سوريا” تحت مسمى جيش شمال سورية، لحماية أمن حدودهم شمال البلاد”.

وزعم ولات أن “التشكيل الجديد قيد التأسيس، وسيتولى مهمة حماية أمن الحدود”، ولن يقتصر عمله على حماية ما سمّاها كردستان سورية بل سيشمل محافظتي الرقة ودير الزور شمال وشرق سورية”.

أضاف أن “التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية يقدم الدعم التقني والأسلحة والتدريب”، لافتًا إلى أن هذه الخطوة “تأتي بتنسيق مع التحالف الدولي بقيادة واشنطن كجزء من استمرار العمل ضد تنظيم داعش”.

وأشار في تصريحات نقلتها (روسيا اليوم) إلى أن “هذه القوات ستتصدى لأي هجوم على مناطقها، ولن يكون بإمكان تركيا أو النظام السوري أو أي طرف آخر أن يتجاوز على أراضينا بسهولة”. وفق تعبيره.

بدورها اعتبرت المعارضة السورية أن هذه الخطوة تأتي في سياق “مساعي (حزب الاتحاد الديمقراطي) لتكريس الانفصال وتثبيت أمر واقع يرفضه السوريون، بمن فيهم مكونات كردية مثل (المجلس الوطني الكردي)”.

وكانت الفصائل العسكرية المشاركة في محادثات أستانا طالبت الأمم المتحدة أمس الثلاثاء بوضع (ب ي د) ضمن لائحة المنظمات الإرهابية نظرًا لما ارتكبه من جرائم بحق سكان المناطق التي سيطر عليها، ابتداء من القتل وانتهاء بالتهجير القسري.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق