سورية الآن

فاو: ثلثا السوريين يحتاجون مساعدات إنسانية

 

كشف تقرير جديد لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، صدر يوم أمس الخميس، أن ما يجري في سورية أدى إلى “انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 67 في المئة، كما قوض الأمن الغذائي بشكل كبير”.

وأكد التقرير وهو بعنوان (نظرة إقليمية عامة على حالة الأمن الغذائي والتغذية، في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا لعام 2017)، وقد نشرته المنظمة على موقعها الإلكتروني، أن ما بين “70 و80 في المئة من السوريين بحاجة الآن إلى مساعدات إنسانية”، كما أن نسبة “50 في المئة من السوريين يحتاجون إلى مساعدات غذائية”.

أشارت المنظمة إلى أن “النزاعات والأزمات الطويلة” في المنطقة، عرقلت التقدم في تحقيق أهداف “التنمية المستدامة”، وتسببت في “فجوة جوع”، وُصفت بـ “الواسعة”، بين دول ما زالت تشهد “نزاعات”، وبين الدول التي “لا تشهد عنفًا”. وبحسب التقرير فإن نسبة “27.2 من السكان عانوا من الجوع المزمن أو نقص التغذية، في الأعوام من 2014 إلى 2016″، وهي أعلى بـ “6 مرات من الذين يعانون نقص التغذية، في الدول التي لا تشهد نزاعات والبالغة 4.6 في المئة”، خلال الفترة نفسها.

لفت التقرير إلى أن مستوى “انعدام الأمن الغذائي الحاد” الذي تعدّه (فاو)، “مقياسًا لمستويات الجوع”، وصل في الدول التي تشهد نزاعات إلى “ضعف مستواه في الدول الأخرى”، وهو ما يعوق قدرة المنطقة بـ “القضاء على الجوع”، في 2030 الذي يعدّ الهدف الثاني من أهداف “التنمية المستدامة”.

أشارت المنظمة إلى أن دول المنطقة التي تعدّ “متوسطة الدخل”، ولا يتجاوز -عادة- معدل “الجوع المزمن نسبة 5 بالمئة من السكان”، تسبب العنف فيها بوصول معدلات الفقر إلى مستوى الدول “الأكثر فقرًا في العالم”، وأصبح يصعب فيها “إمكانية تحقيق تقدم حقيقي، باتجاه القضاء على الجوع، باستخدام الأدوات التقليدية لصنع السياسات، إلا إذا اتخذت خطوات جدية وحاسمة باتجاه تحقيق السلام والاستقرار”.

بيّن التقرير -أيضًا- أن نسبة الناتج المحلي الإجمالي في العراق، انخفضت بنسبة “58 بالمئة”، وأن نسبة “30 بالمئة يحتاجون إلى مساعدات إنسانية و9 بالمئة مساعدات غذائية”، وفي اليمن، هناك ما بين “70 إلى 80 بالمئة من السكان يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، و50 بالمئة مساعدات غذائية”، وفي ليبيا “6 في المئة من السكان يحتاجون إلى مساعدات غذائية”. ح_ق

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق