سورية الآن

سويسرا تفرج عن أرصدة أولاد وزوجة مبارك

أعلنت الحكومة السويسرية، يوم أمس الأربعاء، أنها ستفرج عن الأموال المحجوزة في بنوكها، والعائدة إلى شخصيات من نظام الرئيس المصري المخلوع: حسني مبارك، وهي تُقدر بـ “حوالي 436 مليون دولار أميركي”، تم تجميدها بعد انطلاق (الثورة المصرية)، في كانون الثاني/ يناير 2011.

بحسب (رويترز)، فإن “المجلس الاتحادي السويسري قرّر إلغاء تجميد الأصول المرتبط بهذا البلد بأثر فوري”، لكن لن يتم صرف الأموال حتى “يقرر الادعاء الاتحادي في المنشأ، إن كان قانونيًا”، ويأتي ذلك في إطار تحقيقات “جنائية” سويسرية، من قبل النائب العام السويسري، بعد أن أعلنت السلطات السويسرية إيقاف التعاون القضائي مع مصر، حول أموال رموز النظام السابق الموجودة لديها.

يذكر أن مصر كانت قد استنكرت قرار سويسرا، الصادر في آب/ أغسطس الماضي، والقاضي بوقف التعاون القضائي معها، حول أموال المسؤولين “المهربة”، وأرجعت سويسرا ذلك إلى أن الجانب المصري “فشل في تقديم المساعدة القضائية”، إضافة إلى أن بعض الأشخاص حصلوا على أحكام براءة من القضاء المصري بالقضايا المنسوبة إليهم.

تتعلق طلبات المساعدة التي كان يُتعاون فيها بين البلدين، بـ “أرصدة كل من سوزان مبارك وعلاء مبارك، وهيدي راسخ، وجمال مبارك، وأحمد عز، وخديجة أحمد كامل ياسين، وذوي المناصب الكبرى في الحزب الوطني الحاكم المنحل سابقًا”.

يشار إلى أن السلطات السويسرية أعلنت عن قرار تجميد أموال مبارك والشخصيات المقربة منه، “بعد ساعة واحدة من تنحّيه عن السلطة”، في شباط/ فبراير 2011، وتبلغ أموال علاء وجمال مبارك المحجوزة وحدهما أكثر من “300 مليون دولار أميركي”، وهي أكبر المبالغ المجمدة. ح_ق

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق