سورية الآن

(أنا المستقبل).. حملة لحض الطلاب على التعليم

 

نظمت (مؤسسة شباب التغيير)، بالتعاون مع المعنيين بالمجال التعليمي في مدينة إدلب، الورشةَ الرابعة ضمن حملة (أنا المستقبل)، التي تهدف إلى تحفيز الشباب اليافعين على التقدم لامتحانات الشهادتين الأساسية والثانوية.

قال علي حلاق، المنسق العام للمؤسسة، لـ (جيرون): إنّ “الورشة الحالية في إدلب ضمن حملة (أنا المستقبل) سبقتها ثلاث ورش في (خان العسل، معرة النعمان، وكفرسجنة)، وستقام ورشة خامسة في مدينة الأتارب، خلال الشهر القادم”.

أوضح حلاق أنّ الحملة تهدف إلى “حض اليافعين على التقدم إلى الشهادتين الأساسية والثانوية، وتستخدم في سبيل جذبهم (البوسترات) الإعلانية، والورش التي تناقش أوضاع الطلاب في الشمال السوري”، وأشار إلى أنّ “الحملة القادمة ستستهدف أولياء الطلاب؛ من أجل تشجيع أبنائهم على التعليم”.

شارك في ورشة مدينة إدلب، ضمن حملة (أنا المستقبل)، ممثلون عن (مجلس مدينة إدلب، مجلس محافظة إدلب، منظمة شفق، منظمة ركين، منظمة بنفسج، البيت الإدلبي، منظمة ساهم، أورينت، بلدي).

إلى ذلك، قال الطبيب حسام دبيس، ممثل البيت الإدلبي في الورشة، لـ (جيرون): “طرحت الورشة أسباب التسرب، وناقشت طرق علاجه، وأظهرت مدى تكاتف المجتمع لإيجاد الحلول وتطبيقها على الأرض”. ودعا القائمين على العملية التعليمية في المناطق المحررة، إلى “تحييدها عن أي تجاذبات سياسية وعسكرية، وتوحيد جهود المنظمات لدعم العملية، وتوحيد المناهج التي تدرَّس في المناطق المحررة”.

أطلقت مؤسسة (شباب التغيير) التي تضم نحو 300 شاب وشابة، من أصحاب الشهادات العملية، وتنتشر في محافظات (حلب، إدلب، حماة)، حملةَ (أنا المستقبل) في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وتستمر لغاية 24 كانون الثاني/ يناير المقبل.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق