سورية الآن

صناع الأفلام يجدون في (أورفة) التركية بديلًا من حلب

حلّت مدينة (شانلي أورفة) التركية مكان نظيرتها السورية: حلب، بالنسبة إلى العديد من منتجي الأفلام والمسلسلات التي تتناول سورية، بـ “فضل القواسم المشتركة بينهما، من حيث التاريخ والثقافة والعمران”. وفقًا لوكالة (الأناضول).

اختارت المخرجة السينمائية البوسنية عايدة بيجيتش مؤخرًا، مدينة (شانلي أورفة)، لتصوير فيلميها: (اليتيم) الذي يتناول مأساة الأيتام السوريين، و”كيفوك (حمامة)”، حول قصة طفل من حلب.

كما وقع الاختيار على المدينة التركية، لتصوير فيلم وثائقي يتناول حياة المخرج السينمائي الشهير مصطفى العقاد في حلب، وهو مخرج الفيلمين العالميين: (الرسالة) و(أسد الصحراء عمر المختار).

المخرج محمد بينانك، منتج فيلم “حياة مصطفى العقاد”، قال: إن “مدينة شانلي أورفة، تتمتع ببنية تاريخية وثقافية مهمة مناسبة بشكل كبير لتصوير الأفلام، وأشار إلى أنّ “هناك تشابهًا كبيرًا، بين مدينتي حلب السورية وشانلي أورفة التركية، موضحًا أنه “اختار المدينة التركية، لتصوير حياة مصطفى العقاد؛ بسبب صعوبة الظروف التي تعاني منها سورية، منذ أعوام”.

إلى ذلك، قال الدكتور عبد الله أكينجي، رئيس قسم التاريح في جامعة حران: إنّ “القواسم المشتركة بين الجارتين: تركيا وسورية، لا تُعد ولا تحصى، وبخاصة في نمط الحياة والهندسة المعمارية والأهمية التاريخية والثقافية”. وذكّر بـ “تبعية (شانلي أورفة) -تاريخيًا- إلى ولاية حلب، لذلك هناك أوجه شبه عديدة بينهما، من حيث الثقافة والتاريخ، ويستحيل تصوّر إحداهما دون الأخرى”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق