قضايا المجتمع

متحف الهولوكست في واشنطن يعرض جرائم الأسد

 

افتُتح في متحف الهولوكوست في العاصمة الأميركية واشنطن، مساءَ أمس الثلاثاء، معرض سورية، الذي يوثّق جرائم نظام الأسد، ومعاناة المعتقلين السوريين.

يركّز المعرض على معاناة المعتقلين في سورية، من خلال شهادات موثّقة وصور، إضافة إلى عرض قطعٍ من قميص أحد الناجين من المعتقل، وهو الناشط منصور العمري، الذي تمكّن من تسجيل أسماء أكثر من 80 معتقلًا سوريًا، بالدم والقيح، على قميصه، وتمكّن من إخراجه معه حين أفرِج عنه، وتم تسليم قطع هذا القميص لمتحف الهولوكوست، نهاية الصيف الماضي، من قِبل العمري الذي قال لـ (جيرون): “تكمن أهمية هذا المعرض بتسليطه الضوء على معاناة المعتقلين المغيّبين؛ لأنهم يقبعون في الظلام، ولا يتمكّن أحدٌ من الوصول إليهم أو معرفة مصيرهم”.

أضاف العمري: “يرتاد المتحفَ آلاف الزوّار يوميًا، وتكمن أهميته في هذا التوقيت بالذات، إذ تتبلور توافقات سياسية ودولية، ترى أن بقاء بشار الأسد في الحكم جائز. نريد تذكير الناس والمجتمع الدولي بجرائم الأخير، وبأن لا مكان له إلا في المحاكم، وهو رسالة لكل من يدعمه، فحواها (إنك تتعاون وتدعم مجرم حرب) قتلَ وهجّر وعذّب آلاف المدنيين”.

يرفع المعرض داخل المتحف لوحةً كبيرة، كُتب عليها -باللغتين العربية والإنكليزية- عبارة على لسان المعتقلين السوريين: “نرجوكم لا تنسونا“، وهي عبارة يقول عنها العمري: “إنه أرادها أن تكون عنوانًا لهذا المعرض، لأنها كانت آخر ما سمعه من رفاقه المعتقلين، عندما ودّعهم لحظة خروجه”.

يعرض المتحف أيضًا مجموعة كبيرة من صور المعتقلين الذين قضوا تحت التعذيب، من مجموعة الصور التي سربها الضابط السوري الذي بات يعرف بـ (القيصر)، حيث تمكّن من تسريب 55 ألف صورة لأكثر من 11 ألف معتقل قضوا تحت التعذيب، وأخرج الصور عبر جهاز هاتف وذواكر إلكترونية، عام 2014.

الموقع الإلكتروني لمتحف الهولوكست في واشنطن نقل أمس عن السيد كاميرون هدسون مدير (مركز سيمون – سكجود) التابع للمتحف بحسب ما ترجمت (جيرون)، أن “هذا المعرض يمثّل شهادة قوية ليس فقط على ما تحمّله الشعب السوري، بل على سعيه لتوثيق الجرائم وقصصهم أيضًا، ومحاسبة أولئك الذين ارتكبوا هذه الفظائع”، أضاف هدسون: “يعدّ هذا المعرض جزءًا مهمًا من عمل المتحف المستمر الذي بدأ في عام 2011، عندما بدأت الانتفاضة السورية، لتثقيف صنّاع القرار ورجال السياسة والجمهور في الولايات المتحدة، بالجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها الحكومة السورية بحق السوريين”.

الموقع الإلكتروني للمتحف ذاته قدّم لهذا المعرض على صفحته الرئيسة ما يلي: يحتجز نظام الأسد أكثر من 100 ألف شخص، في مراكز الاحتجاز السرّي، حيث يتعرضون للجوع والتعذيب والقتل، ومصير معظمهم غير معروف. المعرض الجديد في متحف الهولوكوست، في الولايات المتحدة الأميركية، يأتي تحت عنوان (سورية: من فضلك لا تنسانا)، وافتتح، يوم الثلاثاء، 5 كانون الأول/ ديسمبر، ويستمر حتى ربيع 2018، ويعرض الوضع المأسوي الذي يعيشه المعتقلون من قِبل نظام الأسد”. رابط المتحف https://goo.gl/vfMTGo .

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق