سورية الآن

(خط الحياة) يعود إلى أطفال درعا

 

أعادت منظمة (خط الحياة)، خلال الأيام الماضية، تشغيل مركز الدعم النفسي في درعا البلد، بعد إغلاقه في شباط/ فبراير الماضي؛ نتيجة المعارك بين فصائل المعارضة وقوات النظام في المنطقة.

قال محمد المسالمة، مدير المكتب الإعلامي في المنظمة، لـ (جيرون): “من الضروري، إعادة تفعيل المركز، بعد أن تمّ إغلاقه للحفاظ على سلامة الأطفال نفسيًا، بعد صدمات الحرب التي تعرضوا لها”. وأوضح أنّ “المركز يسعى لتطوير حياة الأطفال، وتصحيح سلوكهم؛ إثر المخلفات التي تركتها الحرب في نفوسهم، والارتقاء بمستوى الطفل النفسي”.

أشار المسالمة إلى “توفير المركز الدعمَ النفسي لنحو 140 طفلًا؛ عبر برامج مخصصة للأطفال، في حالات الطوارئ”. ولفت إلى “قدرة البرامج على إخراج الطفل من أجواء الحرب إلى أجواء، يسودها التعلم المرتبط بالمرح، من خلال برامج دولية مختصة، تساعد الطفل في التغلب على التجارب الصعبة، وفي اكتساب مهارات التعلّم الذاتي للطفل”.

كانت وسائل إعلام موالية قد نقلت -في وقت سابق- عن مازن حيدر، رئيس رابطة الأطباء النفسيين في سورية، قوله: إنّ “نحو 4 بالمئة من سكان البلاد، أصيبوا بأمراض نفسية شديدة خلال الحرب”.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق