سورية الآن

النزاع المسلح في سورية يدمّر مواقع التراث العالمي

قالت أودري أزولاي، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو): “دُمّرت معظم مواقع التراث العالمي بشكل كبير في سورية، بما في ذلك مدينة تدمر، فيما تحولت مدينة حلب، وهي واحدة من أقدم المدن في العالم، إلى ركام”.

أضافت: “من بين 82 موقعًا، على قائمة التراث العالمي في المنطقة العربية، أدرج 17 موقعًا على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر، بسبب الصراع المسلح”. بحسب (الأناضول).

جاء كلام المسؤولة الدولية، خلال جلسة مفتوحة، عقدها مجلس الأمن الدولي أمس الخميس، حول “الحفاظ على السلم والأمن الدوليين: تدمير التراث الثقافي والاتجار به من قبل الجماعات الإرهابية، وفي حالات الصراع المسلح”.

تابعت أوزلاي أن الأمر يتطلب “توسيع نطاق الجهود في عدة مجالات رئيسية، منها تيسير جمع وتبادل المعلومات بين دول العالم، وتدريب حفظة السلام في مجال حماية التراث الثقافي، وإدماج هذه المسألة في ولايات بعثات حفظ السلام”.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي اعتمد بالإجماع، في آذار/ مارس 2017، أوّل قرار تاريخي على الإطلاق (رقم 2347) لحماية التراث الثقافي، من أجل تحقيق السلم والأمن الدوليين. وحث القرار الدولَ الأعضاء على اتخاذ تدابير وقائية، لحماية الممتلكات الثقافية، في سياق النزاع المسلح، ومنع ومكافحة التجارة والاتجار غير المشروعين، بالممتلكات الثقافية، وغيرها من المواد ذات الأهمية الأثرية والتاريخية والثقافية والعلمية النادرة.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق