سورية الآن

أمنستي: النظام يتوسع باستخدام العنقودي في غوطة دمشق

 

نددت منظمة العفو الدولية، بما وصفته “الاستخدام الزائد للذخائر العنقودية المحظورة” سوفيتية الصنع، من قِبل قوات النظام السوري، في شن هجمات عشوائية ومباشرة على المدنيين المحاصرين في الغوطة الشرقية؛ ما أدى إلى مقتل أكثر من 10 مدنيين، ودفع الأزمة الإنسانية في المنطقة إلى حافة الانهيار.

أظهرت صورٌ، تبادلها ناشطون في الغوطة الشرقية مع منظمة العفو الدولية، وقد تحقق خبراؤها في مجال الأسلحة من صحتها، بقايا ذخائر عنقودية من هجماتٍ وقعت في الأيام العشرة الفائتة، ولا سيما في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر. حيث ظهرت في الصور مقذوفات أرضية عنقودية سوفيتية الصنع من عيار 240- 308 مم، يحتوي كل منها على ما يصل إلى 10 ذخائر فرعية.

بحسب خبراء “مرصد الألغام الأرضية والذخائر العنقودية”، ظهرت هذه الذخائر، لأول مرة، عقب بدء روسيا ضرباتها الصاروخية ضد المعارضة المسلحة، في أيلول/ سبتمبر 2015.

في السياق ذاته، قال فيليب لوثر، مدير البحوث وكسب التأييد للشرق الأوسط وشمال أفريقيا: إن “النظام السوري يرتكب جرائم حرب بأبعاد أسطورية في الغوطة الشرقية، حيث يستعمل استراتيجيته الوحشية المعتادة في حصار المدنيين وقصفهم، بعد أن طبّق ذلك بأثر مدمر في حلب وداريّا، حيث يجبر السكان على الاستسلام أو الموت جوعًا”.

يشار الى أن مثل هذه الأسلحة محظورة، من قِبل ما يربو على 100 دولة، بسبب ما تمثله من خطر هائل على المدنيين. (ن أ).

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق