سورية الآن

أنقرة تندد بتصريحات البنتاغون حول دعم (قسد)

 

نددت أنقرة، أمس الأربعاء، بتصريحات وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، بخصوص مواصلة دعم الأخيرة لـ (قوات سورية الديمقراطية)، بالسلاح.

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، في كلمةٍ له خلال “قمة البوسفور الثامنة” في إسطنبول التركية: “للأسف، خرج البنتاغون من جديد، وأعلن أنه سيواصل دعم (قوات سورية الديمقراطية) التي تضم (حزب الاتحاد الديمقراطي) و(وحدات حماية الشعب)”، وأضاف: “طبعًا هذا وضع لا يمكننا القبول به، لأن كل سلاح وذخيرة هو تهديد موجه لتركيا، عبر (حزب العمال الكردستاني)”.

اعتبر المسؤول التركي أن “كل دعم يُقدم إلى (حزب الاتحاد الديمقراطي) و(وحدات حماية الشعب)، في سورية أو أي منطقة أخرى، أيًا كان سببه، يعني إطالة عمر (حزب العمال الكردستاني)”، وتابع: “لذا؛ فإن قبولنا بذلك -في أي ظرف أو لأي سبب كان- غير ممكن، في أي حال من الأحوال”، مؤكدًا أنه “ينبغي ألا يسعى أحد إلى تشكيل قوة بديلة ضد أي دولة أخرى، كما ينبغي أن يشكل الشعب السوري أولوية بالنسبة إلى الجميع”. بحسب وكالة (الأناضول).

كان مصدر في البنتاغون قد قال، أول أمس الثلاثاء: إن التحالف الدولي سيواصل “دعمه لشركائنا (قوات سورية الديمقراطية)، وهم يقومون بتوفير الأمن الذي سيسهم في تعزيز الاستقرار في المناطق المحررة”، موضحًا في تصريحات لوكالة (الأناضول): “ما زال هنالك كثير من القتال اللازم لهزم الجيوب المتبقية لـ (داعش)، وما زال هنالك كثير من العمل الضروري الذي لا بدّ من إنجازه؛ من أجل ضمان هزيمة دائمة لـ (داعش) في المنطقة”.

أضاف المصدر أن “قوات شركائنا وافقت على الالتزام بمبادئ معاهدة جنيف، كشرط للحصول على دعمنا، وستتم استعادة العجلات الكبيرة والثقيلة والأسلحة متعددة الطواقم، حال انتهاء أي تهديد محدد”، وفق ما نقلت الوكالة.

Author

مقالات ذات صلة

إغلاق