سورية الآن

مليار دولار ثمن خروج متعب من “ريتز كارلتون”

 

أطلقت السلطات السعودية، يوم أمس الثلاثاء، سراح الأمير متعب بن عبد الله، وذلك بعد إبرام اتفاقٍ معه، وُصف بـ “المقبول”، ضمن تسوية لم يتم الإفصاح عن تفاصيلها، لكن أحد المسؤولين السعوديين قال: إن متعب دفع “أكثر من مليار دولار أميركي”، بحسب (رويترز).

وكانت السلطات السعودية قد احتجزت الأمير متعب، مع عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين في المملكة، بينهم 11 أميرًا من الأسرة الحاكمة، في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، ضمن حملة على “الفساد”، قادها ولي العهد محمد بن سلمان، وتم احتجازهم في فندق 5 نجوم، في العاصمة الرياض، واستنادًا إلى ما قاله المسؤول السعودي، فإن هناك “ثلاثة آخرين، من الموقوفين في قضايا فساد، أبرموا أيضًا اتفاقات تسوية مع السلطات”.

يذكر أن ولي العهد محمد بن سلمان أكد لصحيفة (نيويورك تايمز)، الأسبوع الماضي، أن عدد الذين تم احتجازهم بلغ نحو “200 شخص”، وأوضح أن “الغالبية العظمى منهم وافقوا على تسويات، يسلمون بموجبها أصولًا مالية للحكومة”.

الاتهامات التي وُجّهت إلى الأمير متعب (65 عامًا)، والذي شغل منصب وزير الحرس الوطني، تتعلق بـ “الاختلاس، وتعيين موظفين وهميين، ومنح عقود لشركاته، بما في ذلك صفقة بقيمة عشرة مليارات دولار، لشراء أجهزة لاسلكي وسترات عسكرية واقية من الرصاص”.

كما طالت الحملة أخاه تركي بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض السابق، ومن بين الموقوفين -أيضًا- الملياردير الوليد بن طلال، وبحسب بيان السلطات، فإن من بين التهم الموجهة إلى الأمراء والمسؤولين، “دفع رشًا، وتضخيم قيمة تعاقدات حكومية، وعمليات ابتزاز”. ح.ق

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق