سورية الآن

أبو الغيط في لبنان بعد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أمس الإثنين، على المساعي القائمة لتجنيب لبنان تداعيات التطورات الإقليمية، والتصعيد السعودي-الإيراني، وذلك بعد يوم من بيانٍ للجامعة العربية، دان التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية.

قال أبو الغيط، في مستهل زيارةٍ له إلى بيروت: “لا أحد يمكن أن يقبل، أو يرغب في إلحاق الضرر بلبنان”، مؤكدًا أن “الدول العربية تتفهم وتراعي لبنان، وتريد تجنيبه أو عدم إقحامه في أي خلاف”، وفق ما نقلت عنه الوكالة الوطنية للإعلام.

تأتي زيارة أبو الغيط إلى لبنان، بعد اجتماع طارئ، عقده وزراء الخارجية العرب في القاهرة، أول أمس الأحد، أصدروا فيه بيانًا ختاميًا شديد اللهجة ضد التدخلات الإيرانية في المنطقة.

دانت الجامعة العربية، في ختام الاجتماع الطارئ، إطلاقَ صاروخٍ من الأراضي اليمنية “من قبل الميليشيات الموالية لإيران”، وأكدت في البيان الختامي على “حق السعودية في الدفاع الشرعي عن أراضيها، ومساندتها في الإجراءات التي تقرر اتخاذها ضد هذه الانتهاكات، في إطار الشرعية الدولية”، بحسب وكالة (فرانس برس).

ووصف وزراء الخارجية العرب التدخلَ الإيراني، بأنه “تهديد للأمن العربي”. كما وصف البيان (حزب الله) اللبناني بالمنظمة “الإرهابية”، مطالبين إياه “بالتوقف عن نشر التطرف والطائفية، والتدخل في الشؤون الداخلية للدول.

من جهة ثانية، اعتبرت الخارجية الإيرانية أن بيان الجامعة العربية يحتوي على “أكاذيب”، وطالب بهرام قاسمي (المتحدث باسم الخارجية الإيرانية) السعوديةَ، “بوقف ضغوطها على إخوتها العرب في قطر، ولبنان، وإنهاء تدخلها العسكري في البحرين؛ لتعطي فرصة لأهل هذا البلد للتحاور”.

يذكر أن اجتماع الجامعة العربية الطارئ عقده وزراء الخارجية العرب في القاهرة، بعد طلب سعودي، على خلفية إطلاق الحوثيين في اليمن -قبل أكثر من أسبوعين- صاروخًا باليستيًا باتجاه العاصمة السعودية (الرياض).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق