سورية الآن

دول خليجية تطلب من رعاياها مغادرة لبنان

 

طلبت كل من السعودية والإمارات العربية والكويت، يوم أمس الخميس، من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان، مغادرة لبنان في أسرع وقت ممكن، كما حذرت مواطنيها من التوجه إليه من أي “وجهة دولية كانت”، ليصبح بذلك عدد الدول التي حذرت مواطنيها، بالإضافة إلى البحرين التي أعلنت ذلك يوم الأحد الماضي، أربع دول، بحسب (الأناضول).

وزارة الخارجية السعودية أوضحت أن قرارها يعود إلى “الأوضاع في الجمهورية اللبنانية”، كما صدر عن دولة الإمارات بيانٌ جاء فيه: “أكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي مجددًا في بيان لها، ضرورة الالتزام الكامل من قبل مواطني الدولة، بعدم السفر إلى لبنان من دولة الإمارات، أو من أي وجهة أخرى”.

يشار إلى أن القرار الذي طالبت الإمارات مواطنيها بتجديد الالتزام به، يعود إلى شباط/ فبراير 2016، عقب إعلان السعودية عن وقف تقديمها مساعدات تبلغ قيمتها “3 مليارات دولار” للجيش وقوى الأمن الداخلي اللبنانيين، بسبب مواقف الدولة اللبنانية الـ “مناهضة” للمملكة.

جاء في بيان للخارجية الكويتية أنه “نظرًا إلى الأوضاع التي تمر بها جمهورية لبنان الشقيقة، وتحسبًا لأي تداعيات سلبية لهذه الأوضاع، وحرصًا منها على أمن وسلامة مواطنيها، فإنها تطلب من كافة المواطنين الكويتيين المتواجدين حاليًا في لبنان، المغادرة فورًا”، وطالبت الخارجية المواطنين “بعدم السفر إلى لبنان”.

وكانت مملكة البحرين قد أعلنت في 5 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، في بيان صدر عن وزارة الخارجية، أنه “نظرًا للظروف والتطورات الراهنة التي تمر بها الجمهورية اللبنانية، تطلب وزارة الخارجية من جميع مواطني مملكة البحرين المتواجدين حاليًا في الجمهورية اللبنانية، المغادرة فورًا مع توخي أقصى درجات الحيطة والحذر”، وأوصت مواطنيها بـ “عدم السفر -نهائيًا- إلى الجمهورية اللبنانية، وذلك حرصًا على سلامتهم، وتجنبًا لأي مخاطر قد يتعرضون لها من جراء هذه التطورات”.

صدرت الدعوات الخليجية عقبَ إعلان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، يوم السبت الماضي، استقالة حكومته، وقال في كلمة متلفزة من العاصمة السعودية الرياض: إن قراره يعود إلى “مساعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكن (حزب الله)، من فرض أمر واقع بقوة سلاحه”، كما لفت إلى أن “إيران لا تحل في مكان إلا تزرع فيه الفتن والدمار”، وأعرب عن خشيته من مخطط لـ “اغتياله”.

وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان، قال يوم الإثنين الماضي: إن المملكة ستعامل “حكومة لبنان، كحكومة إعلان حرب، بسبب ميليشيات (حزب الله)”، وأشار إلى دور “جماعة (حزب الله) في إطلاق صاروخ على السعودية من اليمن”، يوم السبت الماضي. ح. ق.

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق