سورية الآن

“الحر” يقبض على قيادي “داعشي”.. تحذيرات من تهريبه

 

حمّل أهالي المخطوفين لدى (داعش)، في بيانٍ نشر عبر حملة (أين مختطفو داعش)، “لواءَ الشمال” الموجود في شمال حلب، مسؤوليةَ التحقيق مع القيادي في تنظيم (داعش) محمد الظاهر، الذي تم إلقاء القبض عليه، يوم الجمعة الفائت، في أثناء محاولته الهرب من حلب إلى إدلب.

طالب الأهالي في بيانهم، بتوثيق كامل مجريات التحقيق، وإبلاغهم بكامل تفاصيله، والتعامل بجدية مع المعلومات المتعلقة بالسجون، وعدم التفريط بمعلومات من مجرمٍ، عاث في الرقة فسادًا وقتل وخطف وأرهب أهلها.

كما طالب عددٌ من أهالي مدينة الرقة، وأهالي المخطوفين لدى (داعش)، بتشكيل لجنة تواصل ومتابعة مع المكتب الإعلامي للواء “ثوار الشمال” في حلب، بحيث تتولى متابعة سير التحقيق مع محمد الضاهر، وغيره من قياديي (داعش)، وأن يتم نشر كل حيثيات ما تؤول إليه تفاصيل هذا التحقيق، والعمل من أجل تحضير ملف ادعاء وافٍ ومتكامل بحقهم، ليمثل أمام محكمة مختصة مستوفية لشروط العدالة وذات اختصاص.

حذّر أحد أهالي المخطوفين لدى (داعش)، خلال حديث لـ (جيرون)، من احتمال “تدخل أيادٍ خارجية أو داخلية، ونفوس ضعيفة لمحاولة إنقاذ أيٍّ من الدواعش، بأي طريقة كانت”. مشددًا على أن “أي تدخل من هذا النوع، وأي عملٍ يؤدي إلى نيل هؤلاء لحريتهم دون محاكمة، يعني التسترَ عليهم والتورط معهم في الجريمة، وقد يمثل هؤلاء أمام المحاكم الجنائية الدولية في المستقبل”.

يُلقب محمد الظاهر بـ (أبو مصعب)، وهو من قادة تنظيم (داعش) “الأمنيين”، وقيادي في ما كان يسمّى (تجمع كتائب حذيفة بن اليمان) الذي بايع تنظيم (داعش)، مطلع عام 2014، وقاتلَ الجيشَ الحر، كما شارك في اختطاف كثير من أبناء الرقة.

في السياق، ألقت فصائل من الجيش السوري الحر، أول أمس الجمعة، القبضَ على عبد الكريم الحميد الملقب بـ (أبو فهد الشامي)، وهو أحد مسؤولي “مكتب التوبة”، التابع لتنظيم (داعش) في مدينة الميادين.

كما أصدر “لواء الشمال” التابع للجيش السوري الحر، أمس السبت، بيانًا أعلن فيه إلقاء القبض على عددٍ من قياديي وعناصر (داعش) الفارين، طالبًا التعاون في الإدلاء عن أي معلومات لاستكمال عمليات التحقيق.

قال أحد المحققين مع العناصر الملقى القبض عليهم لدى “لواء الشمال”، في حديث لـ (جيرون): “تمت عمليات التحقيق مباشرة، صباح أمس السبت، مع المدعو (محمد الظاهر)”، داعيًا “كل من لديه شكاوى على المتهم، وغيره من قياديي وعناصر (داعش) الآخرين، إلى التواصل مع اللواء، عن طريق الرقم التالي (00905616130937)”، وأكد “ترحيب اللواء بالتعاون مع أهالي المخطوفين، والمساعدة في التحقيق؛ لمعرفة مصير كامل المخطوفين لدى تنظيم (داعش)”. (م.ص)

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق